المانشيت

بايدن يُبّشر العالم: إنه يوم جديد

الأمير للرئيس الأميركي: نتطلع لتعزيز الصداقة والتعاون بين البلدين

أميركا تطوي صفحة ترامب السوداء… والاتحاد الأوروبي عبّر عن ارتياحه لتغيير الإدارة الأميركية… الأغلبية الديمقراطية: الكابوس الذي دام أربع سنوات انتهى

هنأ صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، جو بايدن بمناسبة تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، مؤكداً سموه التطلع الدائم والمشترك لتعزيز أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات إلى آفاق ارحب، كما هنأ سموه كامالا هاريس بمناسبة تنصيبها نائبة للرئيس الأميركي. «ص2»
وطوى الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن صفحة دونالد ترامب السوداء، مُستهلاً فعاليات تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة بحضوره مع نواب من الكونغرس بواشنطن، مبشراً العالم «انه يوم جديد في أميركا» وسط إجراءات أمنية مشددة.
وكان ترامب غادر البيت الأبيض قبل بدء حفل تنصيب بايدن، وأكدت الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب ان الكابوس الذي دام أربع سنوات انتهى.
وفي هذا الاتجاه قال الاتحاد الأوروبي أمس إن تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن يفتح حقبة جديدة للعلاقات بين الاتحاد والولايات المتحدة معربا عن الارتياح لتغيير الادارة الاميركية.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في خطاب ألقته أمام البرلمان الاوروبي إن أوروبا مستعدة لإعادة الاتصال مع شريك قديم وموثوق فيه من أجل بث حياة جديدة في تحالفنا العزيز.
وأضافت أن «الارتياح الذي يشعر به الكثير منا بشأن تغيير الإدارة في واشنطن يجب ألا يعمينا عن حقيقة أنه على الرغم من أن رئاسة دونالد ترامب قد تكون تاريخا في غضون ساعات قليلة فإن حركته لن تكون كذلك».
من جهته قال رئيس المجلس الأوروبي «شارل ميشيل» في خطاب مماثل أمام البرلمان الأوروبي إن أداء الرئيس جو بايدن اليمين الدستورية بصفته الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة، فرصة لتجديد العلاقة بين ضفتي المحيط الاطلسي.

تعهدات بايدن عقب أداء اليمين الدستورية

• التصدي للتطرف ومواجهة الإرهاب في كل مكان
• التركيز على معالجة الخلافات القائمة داخل أميركا
• توحيد الشعب الأميركي وتصحيح أخطاء الماضي
• نبذ الانقسامات ومعالجة الأزمات التي نواجهها

أدى جو بايدن أمس اليمين الدستورية رئيسا جديدا للولايات المتحدة، وأصبح بذلك الرئيس الـ46 في تاريخ البلاد، بينما أصبحت نائبته كامالا هاريس أول سيدة على الإطلاق في التاريخ الأميركي تتولى منصب نائب الرئيس.
وتعهد بايدن بالتصدي للتطرف ومواجهة الإرهاب، والعمل على توحيد الشعب الأميركي وتصحيح أخطاء الفترة الماضية، والتركيز على معالجة الخلافات القائمة داخل بلاده، وقال بايدن: ان أميركا تمر بأوقات مظلمة، لكنه أوضح «هناك فرص عظيمة».
وأجريت مراسم حفل التنصيب هذه المرة في ظروف استثنائية فرضتها جائحة فيروس «كورونا المستجد – كوفيد 19» وإجراءات أمنية مشددة في العاصمة بسبب المخاوف من وجود تهديدات عقب أعمال العنف التي شهدتها واشنطن في السادس من الشهر الحالي وتخللها اقتحام الكونغرس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى