المقالات

قراءة لفكر د.باسم فاضل

ضمن حديث عبر الهاتف ونعمة التواصل الحديث دار بيني وبين الاستاذ العلامة شيخ النحاتين الاستاذ الدكتور محمد العلاوي رئيس قسم النحت في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة، وقد كان موضوع حديثنا حول نقطة جميلة تجمعنا بحب مع الفقيد الراحل الدكتور الفنان النحات باسم فاضل وما به من خصال متميزة كثيرة لا يختلف عليها احد ممن اقترب او تعامل مع هذا الانسان الراقي بأخلاقه والفاظه وكرمه الذي ورثه من جذوره العربية المصرية، فقد قال الدكتور العلاوي وكنت احسبه من اساتذه الاكاديميين فترة دراسته لكن الحقيقة عكس ذلك والكلام للدكتور محمد الذي قال ان علاقته بالدكتور باسم جاءت بعد اتمامه البكالوريوس وتخصصه في النحت البارز بخلاف تخصص الدكتور العلاوي، كما ان الزمن الذي درس فيه فاضل الفنون الجميلة كان في عام 1980 الى عام 1984 وهي الفترة التي كنت فيها خارج القطر المصري اكمل دراستي العليا فلم اتشرف بان اكون استاذا لهذا الصديق المثقف النجيب الذي يعاملني على اني احد اساتذته الذي تعلم منه مع اننا ويقصد نفسه ود. باسم زملاء في نفس القسم قربتنا امور اخرى غير الامور الاكاديمية المتعارف عليها والحقيقة اشهد عليها فان السمو بالاخلاق والتعالي على الصغائر من حولنا اسمى ما يجمع الدكتور محمد العلاوي والدكتور باسم فاضل الى جانب ان المضمون الفني في فن النحت ومدارسه المختلفة هو ما يجمعهم اكثر من اى امر اخر لان الفن عبارة عن فكرة ومضمون يخرج من اعماق الفنان على شكل كتلة منظورة لها صفاتها وابعادها ومدلولها الروحي الذي يشعر به الانسان بصفة عامة وقبله الفنان بصفة خاصه، وهذه هي النقطة الرئيسية في اعتقاد الكثيرين من الجمهور الفني ان الدكتور باسم فاضل هو تلميذ العلاوي الذي اكتسب منه المهارة والعلوم الاكاديمية الفنية، الامر الذي لا ينقص من قيمتهما أبداً ولا يغير في مفهومنا العام تجاه العلمين الشامخين في سماء الفنون الجميلة كما ان الفنان الرائد محمود مختار هو عراب فن النحت في الوطن العربي يأتي من بعده الفنان جمال السجيني خطا موازياً لنفس التوجه ولكن بثوب فني اخر يجعل الاستاذين مدرستين مختلفي الصفات لكنهما يحملان راية الريادة وصفة القيادة الفنية لمدارس فن النحت المتعددة هذا بالفعل هو ما يجمع الكبار مختار والسجيني ومن بعدهم من رجال عظام أمثال، استاذنا الجليل د. محمد العلاوي اطال الله في عمره واستاذي الاخ والصديق الدكتور باسم فاضل رحمه الله واسكنه فسيح جنانه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى