المقالات

السادة أعضاء مجلس الأمة

ما كان الرفق في شيٍء قط الا زانه ولا نُزع من شيٍء قط إلا شانه، مقتبس، وانتم لم تبدوا الرفق في تصريحاتكم واجتماعاتكم منذ اعلان نتائج الانتخابات، ولم توفقوا في شأن مداخلاتكم بعد انتخاب الرئيس ونائبه، ولم يكن لكم تكتل قوي في شأن تشكيل اللجان، ألبسوكم ثوب المعارضة وهو فارغ عن المضمون، وقبولكم ذلك الثوب أدى بكم للتصديق انكم معارضة، علما ان المعارضة لها قواعد حزبية وبرنامج وقيادة وهدف الحكم، وسيادتكم كل واحد منكم «قيادي لنفسه» وليس لكم هدف مشترك لمصلحة الشعب والتنمية المستدامة للدولة، لهذا انتم الان «أعضاء مجمدون» بخطة مُقابلها دعم رئيسكم للرئاسة، بدليل قول سمو رئيس مجلس الوزراء «تشكيل الحكومة يبي وقت» والوقت غير محدد.
نصيحة صادقة لكم من اجل الشعب والكويت، لا تقعوا في غلط من يسمون المعارضة الكلامية السابقة التي نكست الحياة البرلمانية للشتات والتشرد، بما ادى الى طلب العفو، فكونوا عباد الله اخواناً بالتعاون لمصلحة الحاضر والقادم، ارفعوا قواعد تضليل الشارع الكويتي من افكاركم التي تبثونها من خلال تصريحاتكم الصحافية وتغريداتكم في التويتر والانستغرام، لا تضعوا انفسكم والشعب والحكومة في نفق مسدود الخروج منه صعب ومكلف جداً للجميع، اذ الافضل لكم شعرة معاوية بن ابي سفيان.
ارجعوا الى نصوص الدستور 1962م لكي تعرفوا ما لكم من الصلاحيات فيه وصلاحيات الحكومة واستنتجوا قوتكم منه وقوة الحكومة فيه، وماذا لرئيس مجلسكم عليكم ولكم عليه من نصوص لائحة المجلس، حتى تفهموا الذي لكم والذي عليكم، ولا تُدمروا مصالح الشعب وقليل الديمقراطية لدينا في سبيل تحقيق رغباتكم ومصالحكم، استعينوا بأهل العلم يرشدوكم لما فيه صالح الجميع فقد قال الله سبحانه: «فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ» النحل 43، اذ الاختصاص سلطان المعرفة وركن الحجة ودليل معرفة الحق، فيجب ان تتبعوا هذه القاعدة حتى يتبين لكم صواب القول وسُبل المطالبة بالحق، واستعينوا برشد العقل ودماثة الاخلاق والتناصح فيما بينكم، كذلك اغلقوا باب التنابز بالالقاب والبعد عن التجريح، اهتدوا بسلطان الحكمة كونها ضالة المؤمن، للعلم انتم تمثلون شعبا فكونوا قدوة تعكس اخلاق وعادات الشعب الكويتي. لله الامر من قبل ومن بعد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى