المقالات

الناس يبون يحتفلون بأعياد الوطن

من حق المواطنين ان يحتفلوا بأعياد الوطن، فهذه مناسبة عزيزة وكريمة، تحكي تاريخ البلاد وبطولات الشعب وتضحيات أبنائه، تحكي دماء الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن كرامة الوطن وسيادته وسلامته وحرية شعبه، ومن حق المواطنين استذكار هذه المواقف البطولية وتخليد ذكرى الأجداد والآباء والأبناء الذين رسموا لنا طريق المستقبل بجهودهم ودمائهم وتضحياتهم، فهل يعقل ان يحرم الناس من الابتهاج في مناسباتهم الوطنية؟! هل يحق لأحد ان يمنع الناس من رفع اعلام بلدهم وصور أميرهم وولي عهده، وان يهتفوا بحياة الوطن وعزته ورفعته واستقلاله؟! هل يحق لأحد ان يغلق أبواب الفرح أمام الناس تحت أي ذريعة او حجة او سبب؟!

ان وباء كورونا ليس سبباً منطقياً لمنع الناس من التعبير عن فرحهم بأعياد الكويت، فلن يكون هناك اختلاط بالمعنى الحقيقي، حيث ان الناس يركبون سياراتهم ويضعون الكمامات ويطبقون الإجراءات الصحية، فلماذا تحرم عليهم الاحتفالات والأفراح؟

الناس يريدون التعبير عن مشاعرهم تجاه الكويت، يريدون الفرح بمناسبة أفراح عيدي الاستقلال والتحرير، يريدون الاحساس بأنهم يحصدون ثمار ما زرعه الأجداد والآباء، فلماذا تمنعونهم من هذا الحق أيها المسؤولون عن منع الاحتفالات؟ هل يجب ان نحزن في يوم الفرح الوطني بدلاً من الابتهاج والسعادة والسرور؟ هل يجب ان تكون شوارع الكويت خالية وموحشة في ذكرى التحرير بدلاً من مواكب الفرح والاحتفالات والبهجة؟

الا يشعر هؤلاء الذين يصدرون قرارات منع الاحتفالات انهم يمنعون المواطنين من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، وانهم بهذا القرار يزرعون الحزن والكآبة في نفوس الناس بدل الفرحة والوناسة البريئة.

دامت افراحك يا كويتنا الغالية وكل عام والوطن والأمير وولي العهد والشعب الكويتي بألف خير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى