الأولى

الكويت استضافت اجتماع مصالحة إماراتي قطري.. ثم مصري قطري

أجرت قطر ومصر، امس، مباحثات في الكويت، حول الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ «بيان العلا» الخاص بالمصالحة الخليجية.

وفي 5 يناير  الماضي، صدر بيان «العلا» عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلنا نهاية أزمة حادة اندلعت في 5 يونيو2017، بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وقالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، إن وفدين رسميين من قطر ومصر عقدا بالكويت اجتماعهما الأول لوضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العلا بالسعودية، وأضاف البيان أن الجانبين «رحبا بالإجراءات التي اتخذها كلا البلدين بعد التوقيع على بيان العلا كخطوة على مسار بناء الثقة بين البلدين الشقيقين».

وأعرب الجانبان عن تقديرهما للسعودية على استضافتها للقمة الخليجية الأخيرة التي توجت بإصدار بيان العلا، بحسب البيان ذاته.

وأفادت وكالة الأنباء الإمارتية الرسمية «وام» بأن وفدين رسميين يمثلان البلدين بحثا الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ بيان قمة العُلا، وأكدا «أهمية المحافظة على اللحمة الخليجية، وتطوير العمل المشترك، بما يحقق مصلحة دول مجلس التعاون ومواطنيها، ويحقق الاستقرار والازدهار في المنطقة».

وبحسب «وام»، تقدم وفدا الإمارات وقطر بالشكر والتقدير إلى سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد على مساعي سموه الثمينة لرأب الصدع، ودعم مسيرة مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن استضافة الكويت للاجتماع الأول بين الدولتين.

وثمّن الجانبان جهود السعودية في استضافة القمة الخليجية، في يناير الماضي، والتوصل إلى «بيان العلا»، الذي وضع حداً للأزمة غير المسبوقة في تاريخ مجلس التعاون، وشدد على وحدة الصف وإعلاء المصالح العليا والمصير المشترك والعمل على تدشين مرحلة جديدة من العلاقات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى