المقالات

حديقة حيوان!

تعيينات براشوتية:

في إحدى الغابات أعلن عن وظيفة أرنب، فلم يتقدم لها أحد إلا دب عاطل عن العمل، وتم تعيينه بدرجة أرنب، وبعد فترة اكتشف الدب أن هناك أرنباً في الغابة يعمل بدرجة دب، يتقاضى راتبا ومكافآت درجة الدب، في حين أن راتب ومكافآت الدب على درجة الأرنب اقل بكثير من تلك التي يتقاضاها الارنب الذي يؤدي وظيفة الدب! فقام بعمل شكوى، تم تحويلها إلى الإدارة التي شكلت على الفور لجنة من الفهود لبحث الموضوع، فقدم الأرنب أوراقه الثبوتية فأثبتت أنه دب، وقدم الدب أوراقه الثبوتية على انه دب.. الا ان اللجنة اكدت على انه أرنب، وبالتالي تم رفض شكواه، وتعجبت الحيوانات من الدب وسألوه: لماذا لم يستأنف على حكم الفهود؟ فأجاب: كيف استأنف على حكم مجموعة من الحمير أوراقهم الثبوتية تقول انهم فهود.

في فقه العادات:

أراد قطٌ أن يصبح صديقاً للفئران، فاصطاد احدهم وعلقه من ذيله دلالةً على انه اصبح من «مُناهضي اكل الفئران»! وصلت فعلةُ القطِ مسامع كبير الفئران، فتقدم بورقةٍ إلى مجلس امن الحيوانات مفادها أنه يشجب فعلة القط، موضحاً ما يلاقيه الفأرُ من عذاب، فاستنكر المجلس تصرف القط.. ليعود كبير الفئران متفاخراً بأن عهده الوحيد هو الذي شهد استنكاراً لفعلةٍ من أفعال القط الذي اضطَرَ الى الرضوخَ تحت وطأةِ الضغط الدولي، فأنهى عذاب  الفأر في ان انزله في القِدر، لتعود المياه إلى مجاريها!

جرائم إلكترونية:

تخاصم ضِباعٌ وثعالب على فضلةٍ من بقايا طعام الأسد، فوصل الخلاف إلى ان يُجَنِدَ كلٌ منهم ما يستطيع من حيوانات الغابة استعداداً لحربٍ ستدوم طويلاً، حشدوا الجيوش وبدأت معارك عاتية، زُهِقت الأنفس وتطايرت الرؤوس، وبعد حينٍ من الدماء،  قرروا التفاوض، فتوصلوا إلى أتفاقيةٍ تم من خلالها إعلاءُ شأن الطرفين، كُلٌ حَسبَ مَفهومه، فتَشَكلَت لِجنةٌ من مجموعة حيوانات لإحصاء عدد القتلى والأسرى، فوجدوا ان جميع ضحايا الفريقين كانت من الأرانب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى