المقالات

رؤية بوناصر وناصر… نجحت

كانت نكهة الاحتفالات بالاعياد الوطنية بنكهة وطابع مختلف، فقد فرضت الاشتراطات الصحية واقعا جديدا يمنع مظاهر الاحتفالات بالاعياد التي اعتدنا عليها من مسيرات وتجمعات وغيرها، وقد كانت هذه المظاهر مزعجة لما يصاحبها من استخدامات لرشاشات الماء والصابون واحيانا مواد ضارة والرغوة، ناهيك عن الازعاج الذي كانت تتعرض له المركبات وراكبوها من سلوك بعض المراهقين، وعادة ما تمتلئ الشوارع في هذه الايام بالمخلفات وتصبح شوارعنا وشواطئنا اكثر اتساخاً في ايام الاعياد.

هذا العام لم يكن هناك اي وسيلة متاحة تمكن من الاحتفال بالطريقة السابقة كما ان اغلاق اغلب المرافق دفع اغلب الاسر والشباب والاصدقاء الى التوجه شمالاً وتحديدا بر الصبية، ازدحم جسر جابر البحري بالسيارات وامتلأ بر الشمال بالمرتادين مستمتعين بجمال الطبيعة، وقد انتشرت الصور والفيديوهات التي تظهر جمال هذه المنطقة المهجورة وكأن الجائحة دفعت الشعب الكويتي لاستكشاف احد اهم واجمل المناطق الجغرافية في الكويت، حيث يلتقي البحر والصحراء وتحيط بها المطلاع، هذا الجمال لايبعد اكثر من نصف ساعة من مطار الكويت الدولي، سياحة كويتية بلا مقومات ولا دعم ولا تخطيط حكومي، هذا الموقع هو جزء من منطقة الشمال التي دفع بها كرؤية الشيخ صباح الاحمد، رحمه الله، وتبناها الشيخ ناصر، رحمه الله، فقد كانا خبيرين في مواطن قوة الكويت اقتصاديا وسياحيا ويعرفان هذه المنطقة وتضاريسها وتفاصيلها، فقد كانت هذه المنطقة والجزر الكويتية وما بها من مقومات طبيعية نادرة، هما اساس منطقة الشمال الاقتصادية او مشروع الجزر ومدينة الحرير.

كان خروج الكثير من المواطنين الى منطقة الصبية كوجهة للاحتفال بالاعياد الوطنية هو صك نجاح لرؤية بوناصر وناصر قبل ان تنفذ وكأن الشعب الكويتي اراد ان يودعهما في هذه الاحتفالات بطريقة مختلفة وعفوية.

مشروع المنطقة الشمالية هو احد اهم ركائز رؤية الكويت 2035، وشخصيا كنت اخشى ان يتم وأد المشروع او تشويهه بعد وفاة الشيخ ناصر، ولكن ما تناقلته وسائل الاعلام الصينية حول لقاء صاحب السمو الشيخ نواف مع احد كبار المسؤولين الصينيين والذي اكد صاحب السمو خلاله اهمية هذا المشروع للكويت واهمية العلاقة مع الصين ونية توقيع اتفاقيات ثنائية في قادم الايام، كما ان هناك ما يتداول من معلومات من اهتمام صاحب السمو وسمو ولي عهده الشيخ مشعل الاحمد، حيث إنهما يوليان هذا الملف اهمية قصوى وهذا ما تترجم في خطاب سمو رئيس الوزراء في مجلس الامة.

نعم نواجه ازمة اقتصادية تستوجب الكثير من القرارات والاصلاحات ولكنها ليست عائقاً او سبباً لنتوقف عن العمل للمستقبل وبناء كويت جديدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى