حكايات

حرقوه!

انتهى دور «اعرابي» ظل ينفذ تعليمات الشاهبندر، ولم يعد يسأل عنه أحد، فقد كان خروجه متوقعا، رغم أنه لم يكن يتوقع ذلك.
الشاهبندر الذي تعهد للأعرابي بأنه سيقف الى جانبه، وسيظل مدافعا عنه، تخلى عنه لأنه لم يعد كما كان.
فات الميعاد وبقينا بعاد
والنار بقت دخان ورماد
تفيد بإيـه يا ندم وتعمل ايه يا عذاب
طالت ليالي الالم واتفرقوا الاحباب
وكفايه بأه تعذيب وشقا
ودموع في فراق ودموع في لقا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى