الرياضة

اليونايتد يكتفي بتعادل سلبي مع كريستال بالاس

ابتعد مانشستر يونايتد خطوة جديدة للوراء عن المتصدر مانشستر سيتي، بتعادله مع ضيفه كريستال بالاس 0-0، بالجولة 29 من الدوري الإنكليزي الممتاز، وفي أجواء ضبابية على ملعب «سلهيرست بارك»، قدم الفريقان أداء متواضعا، لا سيما يونايتد، ورفع يونايتد رصيده إلى 51 نقطة في المركز الثاني، بفارق 14 نقطة عن المتصدر سيتي، فيما ارتفع رصيد بالاس إلى 34 نقطة في المركز 13، واعتمد سولسكاير مدرب يونايتد على طريقة 4-2-3-1، حيث لعب بقلبي الدفاع إيريك بايلي وهاري ماجواير، بإسناد من الظهيرين بيساكا وشاو، وتمركز نيمانيا ماتيتش بجانب فريد في وسط اللعب، ولعب الثلاثي مايسون جرينوود وبرونو فيرنانديز وماركوس راشفورد، خلف المهاجم الصريح إدينسون كافاني.
وفي المقابل، لجأ مدرب كريستال بالاس روي هودجسون، إلى طريقة 4-4-2، بخط خلفي مكون من: جيمس وارد وجاري كاهيل وشيخو كوياتي وباتريك فان أنهولت، وفي وسط الملعب شارك لوكا ميليفوييفيتش وجيمس ماكارثي، بجانب الجناحين أندروس تاونسند وجوردان أيوو، والأخير تبادل المراكز مع إيبيريتشي إيزي الذي لعب كمهاجم ثان بجانب البلجيكي كريستيان بنتيكي، وجاءت الفرصة الخطيرة الأولى في الدقيقة 7، عندما أرسل تاونسند كرة عرضية حاول بنتيكي متابعتها بلمسة واحدة مباشرة، بيد أنه أطاح بالكرة عاليا.
ورد مانشستر يونايتد في الدقيقة 13، عندما هيأ فيرنانديز الكرة إلى ماتيتش الذي أطلق تسديدة بعيدة المدى، ارتدت من قدم لاعب منافس قبل أن يتدخل الحارس جوايتا لإبعادها، وحاول يونايتد فرض هيمنته، فأرسل راشفورد تسديدة بعيدة عن المرمى في الدقيقة 17، وبعدها بدقيقة، التقط الحارس جوايتا تسديدة ضعيفة من فريد، وارتدت تسديدة أرضية لجرينوود من قدم مدافع إلى خارج الملعب في الدقيقة 23، وفشل كافاني في الارتقاء بشكل مناسب لعرضية راشفورد أمام المرمى في الدقيقة 27، ومع مرور الوقت، بدأ لاعبو يونايتد يشعرون بالانزعاج بسبب تكتل لاعبي بالاس في الخلف، وبقي الفريق المضيف خطيرا، لا سيما في الكرات الثابتة، في ظل تأقلم واضح مع غياب المصاب ويلفريد زاها.
وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، وفي ظل مجريات غابت عنها الإثارة، تدخل المخضرم كاهيل لإبعاد من أمام بيساكا المتحفز لمتابعة كرة كافاني أمام المرمى، وبدأ كريستال بالاس الشوط الثاني بشكل أفضل، ووصلت كرة من بنتيكي إلى أيو الذي سدد في مكان وقوف حارس يونايتد دين هندرسون في الدقيقة 51، واحتسب الحكم ركلة حرة لكريستال بالاس، نفذها ميليفوييفيتش في الحائط البشري، لترتد الكرة إلى تاونسند الذي سددها مباشرة لتمر بجانب القائم في الدقيقة 59، وأثر الضباب على مجال الرؤية بين لاعبي الفريقين في نصف الساعة الأخير، وارتدت تسديدة لماتيتش من دفاع كريستال بالاس في الدقيقة 68، وأجرى يونايتد تبديله الأول بإخراج فريد وإشراك سكوت ماكتوميناي، ثم زج بدانييل جيمس مكان الحاضر الغائب كافاني، مقابل تحريك راشفورد ليلعب كهاجم صريح، وكسر جرينوود رتابة اللعب، بتسديدة جميلة علت عارضة بالاس قليلا في الدقيقة 81، وأنقذ الحارس هندرسون مرماه من أخطر فرص اللقاء في الدقيقة الأخيرة، عندما تصدى لانفراد فان أنهولت.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى