المقالات

تنويع مصادر الدخل… ضرورة ملحة

مع التشكيل الحكومي الجديد يجب التفكير جديا بدعم الاقتصاد والتنمية عبر تنويع مصادر الدخل القومي، والتفكير بوضع القوانين والتشريع عبر مجلس الأمة، أن تصريحات البعض من المسئولين مرة ان الاقتصاد الكويتي يعاني من اختلالات جوهرية وهي الاعتماد على النفط وهيمنة الحكومة على جميع القطاعات والعمالة،أين تنويع مصادر الدخل القومي، مرة ان الوضع المالي اكثر من رائع ومطمئن ومريح وان الاقتصاد الكويتي متين، ومرة ان الحكومة لا تستطيع أن تدفع الرواتب، ومرة يجب تطبيق الضريبة، والسؤال الملح: من المسؤول عن هذه الاختلالات هل هي سياسات الحكومة ام المواطن قبل مدة صرح مسؤول حكومي ان الحكومة بصدد فرض الضريبة على المواطنين والمؤسسات، لكن الغريب ان تلك الاصوات تتجاهل المؤسسات واملاك الدولة المستقلة من بعض الشركات ويكون تركيزها على المواطن البسيط وتعريف الضريبة هو مبلغ مالي تتقاضاه الدولة من الأشخاص والمؤسسات، لتنفق منه على البنية التحتية وعلى القطاعات المختلفة من التعليم والصحة وجميع الأعمال الخدمية وجميع دول العالم تطبق الضريبة مثال أميركا وأوروبا ولكن جميع خدمات المواطن ومعاملته تتم عن طريق الكمبيوتر، ناهيك بالبنية التحتية والطرق والصحة وتمتع جميع المواطنين بكل مزايا الخدمات من طرق ومترو أنفاق وجسور معلقة وطرق بديلة حديثة، أحيانا تخرج بعض الأصوات تحث الدولة على أخذ الضريبة من المواطن، والسؤال الذي يطرح نفسه هل جميع الخدمات متوافرة أسوة بالدول المتقدمة حتى يدفع المواطن ضريبة مقابل مراجعة مستشفى وأخذ موعد للمراجعة بعد شهور،هل يدفع ضريبة مقابل ازدحام الشوارع الرهيب وعدم وجود طرق بديلة وجسور،أي ضريبة مع هذا الهدر الحاصل بالمال العام مع تقارير ديوان المحاسبة، أي ضريبة مع هذا الغلاء الفاحش بالمواد وعدم تدخل وزارة التجارة، أي ضريبة والصندوق الكويتي يقرض جميع من على الكرة الأرضية، أي ضريبة مع ترشيد وقطع الكهرباء شبه اليومي مثل أي دولة فقيرة، لا يفهم من هذا أننا ضد الضريبة بالعكس نحن مع القانون وتطبيق الضريبة ولكن بعد أن يحس المواطن بأن جميع الخدمات مكتملة وقيامه وتخليصه واستخراج معاملته عن طريق الكمبيوتر أسوة بالدول المتقدمة التي تفرض الضريبة على مواطنيها،ختاما يجب تنويع مصادر الدخل القومي بدل الاعتماد فقط على النفط، ودمتم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى