المقالات

من فنون المنيا ياتي الكبار

وفي كلية الفنون الجميلة المنيا حيث الطبيعة البكر والطباع الاصيلة لاولاد البلد الاصلية او كما نقولها باللهجة المصرية «اجدع ناس» هناك جيل من الفنانين المبدعين لهم في ساحة الفنون التشكيلية صولات وجولات ومحاولات رائدة جعلت من استاذ التصوير الدكتور سمير محمود عبدالفضيل والاستاذ الدكتور ايهاب يوسف عبدالله المشهور بالفنان ايهاب الاسيوطي رئيس قسم النحت وهنري مور العرب ايقونة الامتداد الحضاري للحركة التشكيلية المتنقلة من وسط القاهرة منذ العام ١٩٠٨ الى يومنا هذا فنجد تلامذة الفنون الجميلة بالامس القريب هم اساتذة هذا اليوم واعلامه فالدكتور سمير فنان مصور بارع متمكن من فنه وعمله يرافقة في توجهاته الفنية الى جانب اولاده طلبته المبدعون المتميزون من شابات وشباب يستقون من علمه في هذه الكلية العتيدة كما كان هو في السابق ينهل من علوم من سبقه ونزل في محطات الفنون الجميلة معلما سابقاً اسس وعلم فكان الفنان الدكتور الاستاذ سمير محمد عبدالفضيل هذا من جانب التصوير اما فن النحت الذي يتقنه الاخ والصديق الفنان الاستاذ الدكتور ايهاب الاسيوطي يعتبر نقلة كبيرة بعيدة العمق فالفن المحسوس في اعمال الفنان الكبير يرقى للعالمية دون شك ويستحق منا طرحه كعلامة متميزة تختلف عن اعمال من سبقه من الاساتذة في ان النحت ولا انكر انه تعلم هنا في مصر لكن طموح هذا الفنان الباحث في اروقة الفنون العالمية بصفة عامة والنحت بصفة خاصة جعلته ياتي من الساحات الفنية العالمية بكل ما هو جديد اضافها لاعماله الرائعة فكانت كتل ولوحات تصوير متطورة بشكل حديث مساير للتقدم الفني المتطور في العالم كله دون الخروج من اساس وصلب القواعد الاكاديمية المخصصة للتعليم منذ عصر النهضة الي يومنا لهذا نجد انا المعيدة الفنانة مي محمد عبدالله صاحبة الانامل الذهبية في نحت شخصيات الزمن السنيمائي الجميل سوف تكمل الطريق وتكون خليفة ناجحة لاساتذتها السابقون لها وباذن الله سوف تبقى مصر الولادة في مقدمة الركب الفني العالمي بهذه الجهود المتعاونة لبناء مستقبل الاجيال المتميز.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى