المقالات

منصب الوزير الكويتي… نظرة تقييمية ‹1-2»

هل منصب «الوزير» في السلطة التنفيذية منصب طارد؟! وهل فعلاً قبول المنصب الوزاري يعتبر مقبرة للكفاءات الوطنية؟!! أم أنه فرصة لمزيد من الابداع والتميز أثناء وبعد ترك العمل الوزاري؟
ترددت كثيراً في كتابة هذا المقال الشفاف والصريح وفي طرح هذا الموضوع الحساس لعدة سنوات خوفاً من إساءة وفهم وتأويل الهدف الحقيقي من وراء كتابة هذا المقال من قبل بعض المتربصين والجهلاء المغرضين والمتصيدين بالماء العكر ومن أعداء النقد الذاتي والذي يهدف إلى التنمية والإصلاح والشفافية والنزاهةحيث أن المتنفذين يستطيعون أن يقلبوا بعض الحقائق إلى ما يخالف الواقع من خلال مايملكون من ترسانة إعلامية فعالة ووسائل تواصل إجتماعي مدفوعة الأجر تتستر خلف أسماء مستعارة ومجهولة الهوية ومن تأثير جيش جرار من الإمعات وماسحي الجوخ يوجه من قبل بعض الفاسدين والمفسدين من المتنفذين حال تعرض مصالحهم ومراكزهم السياسيةوالإجتماعية للضرر بسبب ما يكتب عن واقع مرير وحقائق دامغة!
ولا أخفيكم سراً بأن أحد أسباب ترددي ينبع من تخوفي من إساءة فهم السلطة التنفيذية لهذا المقال حيث أنها لا تستمع للنقد البناء ولا تقرأ لما يتم نشره من دراسات وابحاث علمية ومن أراء ووجهات نظر وطنية قيمة تصب بالمصلحة العامة بقدر بحثها عن الزلات والأخطاء القانونية في المقالات والدراسات ومحاولة الحد من انتشار الأراء الشفافة والنزيهة والصادقة والمجردة من التزلف والتي تهدف -قدر المستطاع – للعدل والإنصاف والشفافية والإصلاح والتنمية.
يعتبر منصب الوزير من المناصب المهمة في الدولة ويطمح الكثيرون للفوز بهذا المنصب !ولعلني لا أبالغ إن قلت إن بعض التيارات والأحزاب تتقاتل فيما بينها للفوز والظفر بمنصب «وزير» في كل تشكيلة حكومية !وكما هو معروف فإن الوزير يتربع على هرم الوزارة ويمثل وينوب عن الأمير البلاد بإدارة شئون الوزارة أو الوزارات المسندة إليه! حيث نصت المادة 55 من الدستور: «يتولى الأمير سلطاته بواسطة وزرائه».
ويرى البعض أن المنصب الوزاري منصب سياسي صرف في حين يري البعض الآخر أن المنصب الوزاري ما هو إلا مجرد منصب موظف حكومي كبير ووظيفة إدارية قيادية في السلطة التنفيذية،بينما يري فريق ثالث أن منصب»الوزير»منصب يخلط بين الأمرين السياسي والإداري! ويعتقد البعض بأن الوزير له كامل الحرية بالتصرف بجميع شئون الوزارة التي يشرف عليها ويتخذ القرارات «كما يحلو له» لأنه الوزير لا يردعه لا قانون ولا دستور! بل وصل الجهل عند البعض طبيعة عمل واختصاص هذه الوظيفة المهمة بأن الوزير المكلف بوزارتين يتقاضى راتبين! في حين أن الوزير يتقاضى راتبا واحداً بغض النظر عن عدد الوزارات أو الهيئات أوالأجهزة الإدارية التي يشرف عليها!.
يتبع

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى