دوليات

البرهان: توصلنا إلى رؤى موحدة مع مصر… تخدم البلدين

رسخّت زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للخرطوم امس الأول ركائز تحالف بلاده مع السودان على المستوى الاستراتيجي في مواجهة أخطار متزايدة في منطقة القرن الأفريقي التي تشهد تصعيدا عسكريا إثيوبيا على الحدود مع السودان بمساعدة إريترية بجانب طموح تركي لزيادة النفوذ في المنطقة، وعقد الرئيس السيسي مباحثات مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان في الخرطوم، أكد خلالها مساندة مصر لجهود تعزيز السلام والاستقرار في السودان انطلاقا من قناعة راسخة بأن أمن واستقرار السودان يُعد جزءا لا يتجزأ من أمن مصر واستقرارها.

واعتبر البرهان، أن زيارة الرئيس السيسي إلى الخرطوم تسند الثورة في السودان معلنا توصلهما لرؤى موحدة تخدم البلدين معربا عن تقديره لمواقف مصر الداعمة لبلاده في جميع المجالات لمواجهة تداعيات الأزمات المختلفة.

هذا وحرك التنسيق المصري السوداني خلال الفترة الراهنة المياه الراكدة في ملف مفاوضات سد النهضة الاثيوبي، وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس استعداد المنظمة لتقديم الدعم والمشاركة في عملية تفاوضية تقودها رباعية دولية بشأن سد النهضة الأثيوبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه غوتيريس مع وزير الخارجية المصري سامح شكري أكد خلاله الأخير أن بلاده أيدت مقترحا للسودان بتشكيل رباعية دولية تقودها الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات.

التنسيق المصري السوداني دفع أيضا اثيوبيا للتراجع عن تعنتها، وقال وزير المياه والري والطاقة الاثيوبي، سيليشي بيكيلي، إن بلاده لاتزال ملتزمة بالتوصل إلى حل بشأن سد النهضة، يفيد جميع الأطراف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى