المقالات

منصب الوزير الكويتي… نظرة تقييمية ‹2-2»

ومن المعتقدات الخاطئة عن الوزير بدولة الكويت أنه في بداية صدور مرسوم تشكيل الوزارة يحصل الوزير الكويتي على مبلغ مالي كبير من قبل الدولة لتحسين وضعه الاجتماعي والمعيشي! بل أن البعض يتخيل بأن الهبات المادية والمالية تنهمر على الوزير من كل حدب وصوب عند تعيينه بالمنصب الوزاري! مثل المزارع والشاليهات والسيارات والتسهيلات الائتمانية والعمارات الإستثمارية! ولا يعلم هؤلاء أن بعض الوزراء الكويتين أثناء عملهم كوزراء بالحكومة الكويتية يسكنون بشقة سواء كانت هذه الشقة مؤجرة على حسابهم الخاص أو جزء من بيت يملكه والد الوزير! بل أن بعض الوزراء قد خسر مادياً من قبوله للوزارة حيث كان يتقاضى راتباً قبل قبول المنصب الوزاري يعادل ضعفي راتبه كوزير! ومن المعلوم أن أغلب الوزراء يتم تعيينهم مع الأسف الشديد بطريقة المحاصصة وفي كثير من الأحيان يتم هذا التعيين بشكل سريع وغير مدروس لتكملة التشكيل الوزاري الجديد بأسرع وقت ممكن وبدون التدقيق المسبق على الشخص المرشح للمنصب الوزاري اعتمادا على رأي وتقييم بعض المقربين من ريئس الوزراء أو بمن يتم استشارتهم حول المنصب والذين كثيرا ما يعتمدون على القيل والقال والمعرفة الشخصية أكثر من إعتمادهم على التقييم العلمي السليم لشاغل هذا المنصب المهم!

فكم من وزارة حكومية تم تأجيل إعلان تشكيلها بسبب عدم المعرفة الكاملة بالوزير المرشح وبمؤهلاته العلمية وخبراته العملية وتوجهاته السياسية!وفي نفس الوقت يتم الاستعجال في تعيين بعض الوزراء بدون التدقيق والتمحيص على مؤهلات وخبرات وتوجهات الوزير المرشح!!بل أنه في بعض الحالات يتم استدعاء بعض الشخصيات وعرض عليها الدخول في التشكيل الوزاري لمجرد وجود تشابه بالأسماء! وفي اعتقادنا أن الاستعجال في عملية ترشيح واختيار وتعيين الوزراء لمجرد معرفة سطحية وتوصية من متنفذ أو دعم من حزب أو قبيلة أو طائفة أو عائلة أو تكتل فيه خلل كبير وخطر ليس على الوظيفة الوزارية بل على الدولة وأسرارها!

وفِي الجزء الثاني من هذا المقال سنعرض بعض الأسباب التي تدعو البعض إلى عدم قبول الدخول في التشكيلات الوزارية.

ودمتم سالمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى