المقالات

بخيل مع سبق الإصرار

أصعب ما يمكن أن تتصوره أن تتعامل مع البخيل والبخل أنواع وأصناف وأشكال وكل منهم يتعبك أكثر من غيره، نوع بخيل في مشاعره بمعنى يعطيك اهتماما وتقديرا ثم يختفي بعد ذلك لتبحث عنه لمدة طويلة وبعدها تيأس من البحث عنه وتسلم بأنه اختفى وكان يهدف من هذه اللعبة الى لفت الأنظار إليك بعدها يتبخر وسرعان ما يختفي، والنوع الثاني من لديه خبره حياتية واجتماعية ولا يقدم لك العون والنصيحة ولا المشورة ويجعلك تسقط شيئا فشيئا في المتاهات والمشاكل بسبب قلة خبرتك الاجتماعية دون أن يساعدك بحل هذه المشاكل والنوع الثالث البخيل في مشاعره الذي لا يقدم لك الخير ولا الفرح ولا الابتسامة ولا القلب الصادق الشفاف بعلاقته معك حتى الدعاء لكل بظهر غيب لا يقدم لك وهنا يكون كالجاحد الناقم الذي المشاعر له لا يفعل ولا ينفعل معك أو عليك والنوع الأخير والحاصل على الامتياز بذلك هو من يملك المال والسلطة ويبخل عليك ويناظرك تنهار وتتألم بالفقر والديون وكسرة النفس والحسرة وهو يملك ذلك إلا أنه يقف دور المتفرج مثل الصنم المتبلد ليراك تحترق على نار هادئة دون أن يمنحك طوق النجاة، وبعد كل هذه الشخصيات السلبية المريضة،  نسأل الله العلي القدير أن يبعدهم عنى حتى يسود لنا وللمجتمع التعاون والحب والتآخي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى