الإقتصاد

محللون: الأسواق الخليجية قد تشهد أداءً إيجابياً خلال الأسبوع الحالي

يرى بعض المحللين أن أسواق الخليج قد تشهد أداءًا إيجابيا خلال جلسات الأسبوع الحالي بإعلان السعودية موعد إنهاء الإجراءات الاحترازية المشددة لمنع انتشار فيروس كورونا، ومن ثم العودة الحياة لطبيعتها، فضلا عن موافقة «الشيوخ الأميركي» على حزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار. بنهاية جلسة الخميس الماضي سيطر اللون الأحمر على شاشات البورصات وأسواق المال العربية والخليجية، تأثراً بالتراجع الذي خيم على البورصات العالمية لتعود للمكاسب مجددا بنهاية تعاملات الأسبوع.قال أيمن فودة رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الاقتصادي الأفريقي، إن الارتفاعات التي سجلتها الأسواق العالمية، لاسيما الأميركية منها تنبأ بأن القادم أفضل للأسواق العربية، الأمر الذي أكدته الأنباء الواردة عن الموافقة على حزمة التحفيز التي كان يترقبها الكثير من مستثمري العالم.وتوقع فودة، أن تشهد بورصات المنطقة بعض عمليات التجميع والشراء الانتقائي في ظل عودة التفاؤل بشأن إنهاء الإجراءات الاحترازية في دولة كبرى كالسعودية، ليبعث إنتهاء تلك الإجراءات روح التفاؤل لدى المتعاملين بأسواق الأسهم مع بداية عودة الحياة لطبيعتها في المنطقة ما يرفع شهية الأفراد للمخاطرة عبر ضخ سيولة جديدة.ومع توالى إجراءات العودة للحياة الطبيعية ستفتح الأبواب لعودة نشاط قطاعات الاقتصاد المختلفة من سياحة و طيران و تبادل تجارى و تحويلات من الخارج مع عودة المصريين لعملهم بمنطقة الخليج تدريجيا، بحسب فودة.

وبدوره، رجح نورالدين محمد رئيس شركة تارجت للاستثمار، عودة شهية المخاطرة إلى جميع الأسواق العالمية بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية ورجوع المصانع والشركات إلي الانتاج واستئناف حركة التجارة والطيران بمعدلاتها التي سبقت الجائحة، الأمر الذي ظهر على أسعار المواد الخام ومستلزمات الانتاج مؤخرا.وأضاف: رأينا انعكاس ذلك على أسعار البترول التي تخطت 66 دولار للبرميل ما يعتبر تمهيدًا لصعود الأسواق إلى مستويات جديدة، ما لم تكن هناك معوقات فردية من كل بلد على حدة من ضرائب وقوانين غير مستقرة. ومن جانبها، قالت أسماء أحمد محللة الأسواق لدى شركة «بيت المال للاستشارات»، إن رفع معظم الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار كورونا، بالإضافة إلى تمديد أوبك والحلفاء خفض الانتاج حتى أبريل والذي ارتفع بأسعار النفط ‏لأول مرة خلال 14 شهر قرب 70 دولارا للبرميل سيدفع السوق السعودي لاستهداف 9400 نقطة. ورجحت محللة الأسواق لدى «بيت المال للاستشارات» صعود مؤشر السوق السعودي بدعم من قطاع المواد الأساسية بما يشمله من أسهم البتروكيماويات والاسمنت التي ستكون أبرز المستفيدين خلال الجلسات القادمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى