المقالات

رافقتكم السلامة في حلكم وترحالكم

غادرنا بحفظ الله وأمنه ورعايته صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، من أجل الاطمئنان على صحته فنسأل الله تعالى وهو ولي كل مؤمن وولي عباده المتقين يمن عليه بالصحة والعافية والخير والبركة واليسر والتيسير فهو وحده عزوجل الذي لايضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم وهو وحده سبحانه وتعالى الذي يسوق الخير ويصرف السوء عن عباده وسيدي صاحب السمو كان ولايزال من أمثل المؤمنين اتباعا لكتاب الله تعالى ولسنة نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيدي صاحب السمو هو وارث السجايا والمواقف الكريمة لأسرة ال الصباح العرب الأصايل الكرام.

 سيدي صاحب السمو هو من حمل الامانة والرسالة لهذا البلد الطيب نباته وثمره سيدي صاحب السمو هو من تابع قيادة هذه البلاد متمسكا باستقلالها وسيادتها على أراضيها وكرامة شعبها ومستقبل أجيالها سيدي صاحب السمو هو من حافظ على وحدة الصف الخليجي وكان لجهوده الديبلوماسية أطيب الأثر في رأب الصدع بين دول قطرالشقيقة والرباعية الخليجية ومصر الشقيقة سيدي صاحب السمو هو من حرص على وحدة الصف العربي ووحدة الامة الانسانية ولذلك فالكويت كانت في ظل رعاية سموه واحة للامن والامان والخير والاستقرار وراحة النفس واليوم نحن جميعا مدعوون للدعاء لسيدي صاحب السمو الامير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ويقينا ياسيدي صاحب السمو بأن القلوب معكم والايادي مرفوعة بالدعاء من أجلكم والألسن تختلج مع القلوب في دعاء صادق من صميم قلوبنا أن تعود إلينا وإلى أرض الوطن معافى مبرءا بإذن الله تعالى نسأل الله تعالى التي استودعها في كتابه الذي جعل فيه الشفاء للمؤمنين أن يقر أعيننا بعودتكم ونحن نرى ابتسامتكم التي تمنحنا الامل والثقة بوجودنا ومستقبلنا. آمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى