المقالات

الدامغة في ظل وجه الفساد

الدامغة هي قصيدة شعرية قالها جرير في الراعي النميري، حيث تبادل جرير والفرزدق الهجاء أكثر من 40 سنة، وكان كثير من الشعراء ينزلقون في هذه المناظرة مؤيداً شاعراً على الآخر، وهذا ما حدث للراعي النميري حيث انحاز إلى الفرزدق على حساب جرير، وهذا ما فعله جرير للراعي النميري، حيث وجه له قصيدته الدامغة التي انهته، بعد أن حذره واستكفاه فلم يتعظ، والدامغة في الاصطلاح تعني الصرامة والضربة القاضي، وتعني أيضاً الدامغة بمعنى شجّه على رأسه.
الذي جعلني أكتب عن الدامغة هو ما آراه في وقتنا الحالي من الفساد المنتشر على مختلف الأفراد والمؤسسات والمنظمات والوزارات، وأيضاً مدى العشوائية في اتخاذ القرارات، والتخبط الإداري المستمر أيضاً، نحن الآن في ظل هذه الأوضاع الحالية في أمسّ الحاجة إلى وجود رجل قائد وحكيم، يقود دفة الجهاز التنفيذي، قادر على اتخاذ القرارات الصحيحة والنابعة عن التفكير بعقلانية ومنطق، ومتناول مختلف الجوانب المتعلقة في اتخاذ القرارات، وإذا استمرت الأوضاع الحالية بعنجهيتها وفسادها، وخاصة في ظل الظروف الحالية التي تحيط بالعالم والتي تختلف عن أي ظروف سابقة عشناها، نحتاج إلى الدامغة حتى نصد الفاسدين، ونقف أمام كل من يحاول أن يهدم أو يخرب أو يحد من تطور بلادنا، لذلك يجب أن نوجه الضربة القاضية لكل من يحاول أن يهدمنا، لنبدأ من جديد ونسعى دائماً إلى التقدم والتطور والازدهار في بلادنا، وأن نقفز قفزة سريعة حتى يكون هناك تنمية شاملة ومستدامة في مختلف مجالات الحياة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى