الرياضة

لعنة مورينيو تمهد طريق البلوز لنصف نهائي الأبطال

يحل تشيلسي ضيفًا ثقيلًا على نظيره بورتو، على ملعب الدراجون، في إطار منافسات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.
وبورتو تأهل لثمن النهائي بعدما نجح في إقصاء يوفنتوس من دور الـ 16، بينما تمكن تشيلسي من الإطاحة بأتلتيكو مدريد.
وتعاقد بورتو مع جوزيه مورينيو، ليتولى المهمة الفنية للفريق، خلفًا لأوكتافيو ماتشادو، وبعد توليه المهمة، أطلق مورينيو وعدًا بأن النادي سيفوز بلقب الدوري البرتغالي في الموسم المقبل.
الوعد نفذه مورينيز بالفعل، وقاد الفريق للتتويج بالدوري موسم 2002-2003، بعدما أنهى البطولة بفارق 11 نقطة عن بنفيكا الذي حل ثانيًا.
وقدم بورتو مع مورينيو، موسمًا غير مسبوق، بعدما توج بلقب كأس الاتحاد الأوروبي بالفوز على سيلتك، ليفوز بثاني لقب أوروبي كبير، ثم فاز بكأس البرتغال في ثالث ألقابه مع الفريق.
وفي موسم 2003-2004، استمر مورينيو في صناعة التاريخ، وقاد بورتو لتقديم مشوار مبهر في دوري أبطال أوروبا التي توج بلقبها في النهاية، وتأهل بورتو لدور الـ16 بعد احتلاله المركز الثاني بالمجموعة، ليصطدم بمانشستر يونايتد ويطيح به بعد الفوز «3-2» بمجموع المباراتين، ثم تغلب على ليون الفرنسي وديبورتيفو لاكورونيا حتى وصل للمباراة النهائية، التي فاز فيها على موناكو بنتيجة «3-0».
وعانى بورتو من لعنة مورينيو بعد رحيله عن القيادة الفنية للفريق، فمنذ أن رحل جوزيه عن الإدارة الفنية، لم يتمكن الفريق البرتغالي من تخطي الدور ربع النهائي بدوري الأبطال، ومنذ عام 2004، ودع بورتو مسابقة دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات 4 مرات، بينما ودع البطولة من دور الـ 16 في 7 مرات، كما خسر في ربع النهائي 3 مرات، فيما فشل في التأهل لدور المجموعات من الأساس، بعدما خسر في مرحلة التصفيات مرة واحدة.
وخلال تلك الفترة، تكبد بورتو خسائر مهينة ومذلة، ففي موسم 2014-2015، ورغم فوزه على بايرن ميونخ بنتيجة «3-1» في ذهاب ربع النهائي، سافر الفريق البرتغالي لمواجهة البافاري في معقله بأليانز أرينا، وتلقى بورتو، هزيمة قاسية، حيث ألحق به البافاري هزيمة تاريخية بنتيجة «6-1»، ليطيح به خارج دوري الأبطال.
وفي موسم 2017-2018، وصل بورتو لربع النهائي، واصطدم بليفربول، لينجح الريدز في إلحاق هزيمة تاريخية ببورتو في ملعبه ووسط جماهيره بنتيجة «5-0»، ويطيح به خارج البطولة.
وفي موسم 2018-2019، اصطدم بورتو بليفربول مجددًا لكن في الدور ربع النهائي، وحقق الريدز فوزًا «2-0» في الذهاب، و«4-1» في الإياب، ليودع بورتو البطولة بعد خسارته «1-6» في مجموع المباراتين.
فهل تستمر لعنة بورتو وينجح تشيلسي في الإطاحة بالفريق البرتغالي من ربع النهائي؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى