المقالات

يمثلك الشوق الشديد لناظري
وأطرق إجلالا كأنك حاضر

شدة شوق هذا الشاعر لحبيبه جعلته يتصور أنه ماثل أمامه، فأطرق هيبة واجلالا له، واضح ان الحب تخلل سويداء قلب هذا الشاعر وتمكن منه تمكنا شديدا، ولأن الحب سيطر على كيانه باتت صورة حبيبه لاتفارقه مادام حبيبه فارقه ، لذا فهو يقول:
على دمع عيني من فراقك ناظر
يرقرقه إن لم ترقه المحاجر
فديتك ربع الصبر بعدك دارس
على إن فيه منزل الحب عامر
وأطوي على حر الغرام جوانحي
وأظهر أني عنك لاه وصابر
عجبت لخال يعبد النار دائما
بخدك لم يحرق بها وهو كافر
وأعجب من ذا أن طرفك منذر
يصدق في آياته وهو ساحر
الا يالقومي قد أراق دمي الهوى
فهل لقتيل الأعين النحل ثائر
ومذ خبروني أنا غصنا قوامه
تيقنت أن القلب مني لطائر
يروق لعيني أن يفيض غديرها
إذا انسدلت كالليل تلك الغدائر
وما اخضر ذاك الخد نبتا واتما
لكثرة ماشقت عليه المرائر
أقام بلال الخال من فوق خده
يراقب من لألاء طرته الفجر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى