المقالات

العشر الأواخر!

للعشر الأواخر من رمضان ميزةٌ وفضلٌ كبير ففيها ليلة عظيمة هي ليلة القدر خير من ألف شهر.. والألف شهر تقريباً 83 عام وأربعة شهر.. لذا لا تعلم أي ليلة في هذه العشر هي ليلة القدر لذا كان الرسول عليه الصلاة والسلام يجتهد في شهر رمضان وهذه الليالي بالعبادات والطاعات ما لا يجتهد في غيره من الشهور!
عن عائِشة رضي الله عنها قالت: « كان النبي صلى الله عليه وسلم إِذا دخل الْعشْرُ شدّ مِئزرهُ، وأحيا ليلهُ، وأيقظ أهلهُ».
لو قدّر الله لك من العمر 70 عاماً ولو صادفت وأسعدك الله بليلة القدر فهي أفضل من عمرك الذي قضيته!!
ديننا الحنيف عظيم لم يترك شيئاً إلا ذكره في الكتاب أو سنّة رسوله عليه افضل الصلوات والتسليم.. ماذا لو وافقت ليلة القدر بماذا تدعو؟!
فقد أرشد النبيّ -عليه الصلاة والسلام- السيّدة عائشة – رضي الله عنها – إلى الدعاء في العشر الأواخر من رمضان وتحديداً في ليلة القدر بطلب العفو والمغفرة من الله سبحانه وتعالى
عن أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها « قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُو؟
قَالَ: «قُولِى: « اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّى»
و هذا الدعاء يجمع للإنسان خيري الدُّنيا والآخرة، بأنْ يسلم من البلاء في الدُّنيا، ومن العذاب في الآخرة، وهذا كله بإذن الله وفضله فإذا عُوفي الإنسانُ في دُنياه وآخرته، كان طريقه بإذن الله إلى الجنة.
أتى النبيَّ عليه الصلاة والسلام رجلٌ، فقال: يا رسول الله، أيُّ الدعاء أفضل؟ قال: «سَلِ الله العفو والعافية في الدُّنيا والآخرة»، ثم أتاه الغد، فقال: يا نَبِيَّ الله؛ أيُّ الدعاء أفضل؟ قال: « سل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة »، فإذا أُعطيت العافية في الدنيا والآخرة، فقد أفلحت.
في هذه الليالي المباركة الأعمال الصالحة كثيرة ومتنوعة قيام الليل والصدقات وقراءة القرآن والدعاء وذكر الله « التسبيح والتكبير والتهليل والتحميد »
وذكر الله عبادة عظيمة وسهلة فهي غذاء الروح وشفاء النفس وترقيق القلوب.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أحب الكلام إلى الله تعالى أربع، لا يضرك بأيّهن بدأت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر»
اللهم اجعلنا نوافق ليلة القدر وانت راضي عنّا
اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فأعفوا عنّا
اللهم تقبّل منا ومنكم صالح الأعمال
اللهم أعد علينا رمضان أعواماً عديدة وأزمنة مديدة واجعلنا فيه من المرحومين ولا تجعلنا من المحرومين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى