المقالات

النجومية المعاصرة للفن في رمضان

الفن التلفزيوني في رمضان الأكثر متابعة وانتشارا منذ إنشاء التلفزيونات العربية والإسلامية تتنوع هذه الفنون بين البرامج الدينية الخاصة بالشهر الفضيل والمسلسلات الدينية تجسد قصص من التاريخ الإسلامي ولإضافة نوع من التسلية الاجتماعية تزخر القنوات التلفزيونية المحلية بالدراما التلفزيونية وبرامج المسابقات تعزز بها اجتماع العائلة والأسرة وأمسية رمضان؛ فتستقطب القنوات التلفزيونية مشاهدة موسمية ونجومية لقنواتها بمحتواها من برامج ونجوم كل من الفنون الدرامية.
تطور التكنولوجيا الرقمية أثر بشكل متفاوت وكبير على شتى القطاعات بما فيها التلفاز وانتشار القنوات الفضائية وأغلبها تقريبا دخلت البث الرقمي على شبكة الإنترنت والتي تحوي أيضا مواقع وقنوات «يوتيوب» ومقاطع الفيديو يبثها وينشرها للعالم كل من يشاء من البشر وبشتى المجالات الحياتية والمتخصصة وفنون الدراما الممكن إعدادها بالتكنولوجيا المتطورة بإمكانات بشرية محدودة. وما سبق كله يزداد في رمضان مما يستحيل متابعة كافة البرامج والفنون التي تقدمها الشاشات المتلفزة حتى على نطاق قناة واحدة؛ فكمه الكثيف يملأ كل ثانية من وقت البث مساء ليالي رمضان جميعها.
ما سبق أوجد نجومية معاصرة للفن تمتاز عن سابق عهدها من نجومية أهمها: غياب النجومية بمعناها الواسع والمطلق في أي مجال فالنجم في مجال ما مثل الدراما قد لا يكون تابعه إلا نسبة قليلة لا تكاد تصل بالفنان إلى إثبات تواجد في فضاء فنون التلفزيون في رمضان وشتان بين هذا والنجومية بمعناها التقليدي. كما أن النجومية لم تعد تُفرَض بل اختيار المتابع يتفاوت تبعا لذوقه وظروفه الاقتصادية والاجتماعية وتلبية المادة الفنية لها بما يصعب الاتفاق على عمل فني محدد من شريحة كبيرة من المتابعين. إنها النجومية المعاصرة التي تفرض الجودة وانسجامها لأذواق وعقول متابعيها فقط.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى