المانشيت

ضربات استباقية… للمواقع الوهمية

جهات تكتب تقارير بطريقة تضمن البراءة للمتهمين الذين يخدمون أجندات متنفذين

• ثاني متورط بإدارة حسابات وهمية يسقط بأيدي السلطات الأمنية خلال أسبوع
• المتهم الأول اعترف بأن التغريدات تُملى عليه ويتقاضى راتباً شهرياً قدره ألف دينار

بدأ بعض أصحاب الحسابات والمواقع الوهمية يتساقطون، إذ ضبط أمس أحد المتورطين بإدارة عدة حسابات وهمية ومسجل في حقه قضايا من قبل شخصيات مختلفة، وهو ثاني متهم خلال أسبوع يتم ضبطه.
وكانت الجهات الأمنية قامت برصد العديد من المواقع والحسابات الوهمية التي تبث الإشاعات وتثير الفرقة بين أفراد المجتمع، وتوصلت الى بعض المتهمين، وتبين أن هناك متنفذين يقفون وراء هذه المواقع المدِّمرة التي تمارس كل أنواع التحريض والتشكيك على مدار السنوات الماضية، وتعمل وفق أجندات لمتنفذين لهم مصالح في بث هذه السموم.
وهذا ليس بجديد، فمنذ سنوات كان يلقى القبض على بعض أصحاب المواقع ومن ثم تتم تبرئتهم، إذ ان التقارير التي تكتب ضد هؤلاء المتورطين لا تدينهم، ويتم تكييفها بطريقة تضمن براءتهم لأنهم يخدمون متنفذين، وهي منقوصة وغير واضحة وتؤدي بالنهاية الى البراءة.
وأمس تمكن قطاع الأمن الجنائي ممثلاً في إدارة الجرائم الإلكترونية من ضبط صاحب حسابات وهمية، اعتاد بث الشائعات والتشكيك في الإجراءات الحكومية، وكشفت التحقيقات أنه يدير عدة حسابات وهمية.
وقال مصدر أمني إن تحريات رجال الامن الجنائي أسفرت عن تحديد هوية المتهم، وخلال توقيفه عقب استصدار إذن من النيابة العامة، تبين انه يغرد من هاتفه النقال على الحساب الوهمي الشهير، وبالتحقيق معه ومواجهته بالتحريات اعترف بأنه يستخدم برامج متطورة حتى لا ينكشف أمره.
وأشار إلى أن التحقيقات لاتزال جارية مع المتهم، والذي يعمل لمصلحة أشخاص آخرين ستكشف عنهم التحقيقات لاحقاً.
ومنذ أسبوع تمكنت الجهات الأمنية من ضبط متهم متورط بإدارة 3 حسابات وهمية دأبت على نشر الاشاعات والتحريض وضبط بحوزته جهاز الهاتف الذي يدير بواسطته الحسابات الوهمية، وأثناء التحقيقات التي أجريت معه أعترف بأن هناك أشخاصاً يدعمونه مالياً وانهم يملون عليه التغريدات لبثها نظير صرف راتب شهري قدره «ألف دينار».
وأبلغت مصادر أمنية «الشاهد» بأن المتهم أحيل إلى جهة الاختصاص بعد استكمال التحقيقات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى