المقالات

تعساء العيد السعيد

بداية اتقدم الى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الاحمد حفظه الله والى سمو ولي عهده وعضيده الامين الشيخ مشعل الاحمد حفظه الله والشعب الكويتي والامة الاسلامية والانسانية جمعاء بالتهنئة بعيد الفطر السعيد.
بالأمس ودعنا شهر رمضان ،الشهر الذي شرفه الله سبحانه وتعالى بإنزال القرآن، وهو عيد فرح وسعادة للمسلمين ،محتفلين بتوديع شهر الصيام والعبادة، الله سبحانه وتعالى ارسل محمدا عليه الصلاة والسلام رحمة للعالمين، فكانت رسالته رسالة التوحيد والمحبة والسلام ومكارم الاخلاق، ونحن نحتفل يقاوم اخواننا واخواتنا من الشعب الفلسطيني الأبي قوات الاحتلال الصهيوني التي لاتزال تدنس ارض الاقصى الشريف، وانا اتابع هذا الحدث المؤلم لاحظت ان العدو الصهيونى دأب على الاعتداء على المسلمين في كل شهر رمضان ، كأنهم يتعمدون افساد روحانية هذا الشهر الكريم على المسلمين، وهم لا يعلمون ان عزائم أمة محمد تشتد بالعبادة ، ورمضان هو شهر العبادة.
نتنياهو المخلوع من رئاسة الوزراء بعد ان فشل في تشكيل حكومة جديدة وتكليف رئيس وزراء جديد، حاول عابثاً ومتهوراً احداث مشاكل وحرب في آخر ايام حكومته المستقيلة سعيا منه لإطالة عمرها تحت ذريعة الحرب، ولكن لم يتصور هو ولا اغلب الصهاينة ان يواجهوا ببسالة وعزيمة الشعب الفلسطيني وتكاتف المسلمين وغيرهم دفاعا عن الحق ،فاجتمعت الانسانية بمواجهة المراهقة الصهيونية، بظني ان الاكثر تعاسة في هذا العيد السعيد هم ازلام بني صهيون ، والذين يستشرون في شرايين اغلب الدول الغربية وبعض الدول القريبة، اما الاكثر فرحا فهم الشعب الفلسطيني ، الذين يحتفلون بالعيد وبمواكب الشهداء وببسالة صمودهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى