المقالات

هل انتصر الفلسطينيون؟

نعم لقد انتصروا لان قضيتهم العادلة عادت للاضواء العالمية مرة اخرى وبقوة لم يسبق لها مثيل من قبل. لقد تسارعت القوى السياسية العالمية، والافراد من ساسة واعلاميين وفنانين ومغنين ورياضيين ومؤثرين في السوشيال ميديا من اجانب وغيرهم الى اعلان تعاطفهم مع الفلسطينيين ضد الوحشية الاسرائيلية الصهيونية، ما اثر ذلك – وبشكل كبير – على الكثير من اتباعهم، بل ان هناك يهودا كثيرين في فلسطين المحتلة ودول اخرى اعلنوا انهم ضد ما يجري من تهجير وتدمير تقوم به الآلية الاسرائيلية الصهيونية المتوحشة ضد الابرياء من ابناء فلسطين شيوخا كانوا ام اطفالا رضعا!
إن الوعي العالمي الحالي بوحشية العدو الصهيوني، وانه يشكل خطرا كبيرا على المستوى الاقليمي والدولي يؤكد ان الصراع الاسرائيلي- الفلسطيني ذهب الى منحنى لم يتوقعه الصهاينة الاسرائيليون ولا اتباعهم الاميركان او حتى بعض العرب.. وهو منحنى يهدد كيان اسرائيل ويفقد حلفاءها العالميين مصداقيتهم امام شعوبهم وامام المجتمع العالمي.
من كان منا يتوقع ان يقف اعضاء في الكونغرس الاميركي لياهجموا وحشية اسرائيل؟ من كان منا يتوقع ان تكتظ شوارع نيويورك وشيكاغو وديترويت ودي سي بالمظاهرات ضد الهمجية الاسرائيلية؟ من كان منا يتوقع ان يخرج سياسيون وفنانون في الاعلام الغربي محتجين على التدمير والتهجير الاسرائيلي للشعب الفلسطيني؟!
نحن الآن في مرحلة جديدة سوف تنتصر بها، وبمشيئة الله، القضية العادلة.. قضية شعب فلسطين الذين نرفع لهم قبعة الاعجاب والتقدير على ما سطروه من كفاح عادل ضد عدو مغتصب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى