المقالات

منصة “متى” والمواعيد المحجوزة دون وجود مراجعين…!

التصريح والإعلان عن التحول الرقمي وتوفير الخدمات الالكترونية في وسائل الاعلام وبعض الحسابات الرسمية في الجهات الحكومية هي كذبة نحاول تصديقها بين الوقت والآخر، فلدينا بعض القيادات والمسؤولين في المؤسسات الحكومية لا يؤمنون  سوى في البيروقراطية ويعانون من هوس الاجتماعات واللجان والتوقيع والختم على المعاملات، وموضوع الخدمات الالكترونية لا يحقق لهم هذا الشعور الذي يصاحب المنصب والكرسي في رؤية المواطنين عند أبواب المكاتب بعد انتظار وألقاء كلمات الثناء والشكر والتقدير والامتنان وصولا إلى حب “الخشوم” والراس والترجي و”الله يخليك” و”تكفى”..!

فلدينا قناعة بأن ذلك ما هو إلا مؤشر لفلسفة عبثية الوجود الالكتروني الذي لا يتقدم عن الصورة النمطية السائدة عن واقع المراجعات الحكومية المريرة في ظل الرهبة من تحمل المسؤولية وانعدام الرقابة والمسائلة مع أن المواقع والحسابات الإخبارية لم تتردد يوما عن نشر أخبار في العهد الجديد تتطلع إلى الإصلاح ومحاربة ومكافحة الفساد…!

فلا تزال بعض الجهات الحكومية تأصل وتدرب موظفيها ليس لخدمة المواطنين والمقيمين وإنما لمبدأ وقرار لا يتعدى من التأكد من حالة حجز المواعيد واعتبار ذلك عذرا وحجة لتأجيل وتعطيل العمل بهذه الإجراءات التي نراهن على أنها ليست لدواعي التدابير والإجراءات الصحية، فالموظفين في بعض الجهات الحكومية لا يلتزمون في الاشتراطات والتدابير وإنما هي الثقافة العامة والسلوكيات التي أدت إلى هذه الظروف والأوضاع في ظل الجائحة التي لم تغير شيئا بتاتا سوي التعذر واحراج المرجعين ومنع من ليس لديه “واسطة” من تخليص وإنهاء أموره ومصالحه بدءا من عدم السماح بالدخول للجهة إلا بموعد وعند وجود موعد يتفاجأ المراجع بعد حجز الموعد بأنه لا يزال قرار ديوان الخدمة المدنية والذي يلزم بنسبة حضور 30٪ ساري في منصة “متى” إلى بعض الجهات رغم أن ديوان الخدمة اصدر قرار برفع نسبة الحضور وعلى حسب الحاجة إلا أن هذا ليس جديدا قبل وبعد جائحة فيروس “كورونا” المستجد..!

ويوميا نستقبل الكثير من الشكاوى التي تأكد بأن مواعيد الحجوزات في بعض الجهات الحكومية غير متاحة مع ملاحظة بأن في هذه الأوقات لا يوجد مراجعين رغم الحجوزات “الفل” ، فالمنصة بحاجة إلى تحديث ومرونة لاستقبال المرجعين بعيدا عن الحجوزات الافتراضية وليس منعهم ..!

* -توجد مراكز خاصة لخدمة المواطنين ومتوفر فيها مختلف الجهات الحكومية وليس لها حجز في منصة “متى” والموضوع يتعلق بدرجة كبيرة في العلاقات والواسطة…!

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى