المقالات

هذا ولد شرق!
وهذا ولد حبله!

عندما ارى دول المنطقه التي كانت اقل منا تطوراً.. سبقتنا.. يتقطع القلب حسرة على وطني.
فعلى مستوى التطور الاقتصادي والعمراني، نجد ان دول الخليج سبقتنا، بعدما كنا مثلا لهم في النهوض العمراني.
فالمملكة العربيه السعوديه بدأت في التطور العلمي والتكنولوجي، وارتفع لديها عدد المدن الصناعية إلى 36 مدينة باستثمارات تصل لـ 370 مليار ريال، كذلك لديها مشروع «أمالا» هو مشروع جديد أطلقه صندوق الاستثمارات العامة السعودية في إطار سعيه لتوسيع محفظته الاستثمارية لتتجاوز 400 مليار دولار بحلول عام 2020، وهو عبارة عن واجهة سياحية على ساحل البحر الأحمر للنقاهة والصحة والعلاج، وايضا لديهم برج جدة وينتهي بناءه في عام 2020، سيكون الأطول في العالم تاركا برج خليفة في المرتبة الثانية. وسيصل هذا المشروع المرتفع إلى ارتفاع 1 كم ويضم أكثر من 40 من حاملي الأسهم في المشروع. وسيضم المبنى 200 طابق وأكثر من 750 وحدة سكنية، وشققا تتمتع بالخدمة الدائمة، إضافة إلى 3190 موقفا للسيارات، وما يقرب من 60 مصعدا.
هذا بالاضافه الى الصناعات البديله، والمصانع العسكريه.
وها هي دولة الإمارات على موعد مع إطلاق أول مسبار عربي لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» والذي ستصبح من خلاله أول دولة عربية تضع مسباراً غير مأهول في المدار لاستكشاف الكوكب الأحمر، وذلك في إطار «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ» الذي يعكس سعي الدولة إلى إثبات مكانتها العلمية والفضائية، واحتفل الإمارات بوصول المسبار إلى المريخ في فبراير الماضي من العام الحالي .
وفي إطار النهضة الشاملة للإمارات تتواصل مسيرة التنوع الاقتصادي بنجاح فيما تزداد المقومات الاقتصادية قوة بعدما حققت السياحة في الإمارات بدورها أرقاماً متقدمة مقارنة بباقي دول المنطقة والعالم إذ تجاوزت مساهمة القطاع السياحي بالناتج المحلي الإجمالي للدولة إلى ما يزيد على 161 مليار درهم العام الماضي.. وقدر عدد النزلاء الذين استضافتهم فنادق الإمارات خلال العام الماضي بأكثر من 26 مليون زائر.
فاغلب الدوله التي كانت تعتمد على الثقافه الكويتيه في تطوير تعليمها، اليوم سبقتنا، ونحن لا يزال تفكيرنا ، هذا ولد شرق… وهذا ولد جبله، وهذا من اعيال بطنها.. وهذا كويتي اصلي.. وذاك كويتي تايون.
والادهى والامر ، ان الامارات وصلوا المريخ.. ونحن لا زلنا نصفق لمجموعة الثمانين، وهي تفرز، هذا كويتي اصلي.. وهذا لفو؟ والمصيبه، ان بعض المتنفذين يزورون مجموعة الثمانين حتى يحصلوا على ختم «كويتي اصلي» وان دل ذلك على شي، فيدل على عدم الثقه بالنفس.
يابشر.. ياعالم.. شوفوا دول المنطقة وين وصلت؟ وانتم مشغولين في معارك متنفذين.. وهذا ولد شرق.. وهذا ولد چبله؟ ولكن لا نملك إلا ان نقول:
واحسرتاه عليك يابلدي؟!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى