المقالات

الإسلام السياسي ولعبة الشيطان

كتاب «لعبة الشيطان» Devil’s Game للصحافي الأميركي «روبرت داريفوس»، يعتبر أحد أهم المراجع التي تبين كيف ساعدت الولايات المتحدة الأميركية في نشوء الحركات الأصولية الإسلامية، ويعبر في مضمونه عن مراحل تطور المشروع الأميركي في منطقة الشرق الأوسط.
الكتاب الذي أتى في تسعة فصول ،تناولت أحداثا تاريخية وحقائق مثيرة للغاية، ومن أهم العناوين التي تضمنها الكتاب، والتي تفضح وبصراحة العلاقة الأميركية بتيارات التأسلم السياسي، هي: حركة الوحدة الإسلامية الامبراطورية، الإسلام ضد القوميين، الجهاز السري للإخوان، الإسلام والحرب الباردة، الإسلام حصن ومتراس ضد الشيوعية، الحرب ضد ناصر ومصدق، وكالة المخابرات الأميركية والجد الأكبر للخميني، الإخوان لاجئون في السعودية، الغلام المشعوذ: السادات يطلق سراح الإخوان، صعود الإسلام الاقتصادي: تجربة الكويت مثال في كيفية قيام البنوك الإسلامية في تغيير الشرق الأوسط، إسرائيل تدرب حماس، وغيرها.
ويعتبر الكتاب، وكما وصفته الزميلة سعاد المعجل ذات مرة، ضرورة في التعريف بممارسات السياسة الخارجية الأميركية المجهولة أو التي لم يعرف عنها الكثير، والتي سادت ستة عقود، ونجم عنها بزوغ وظهور الإرهاب والجماعات الإسلامية المتطرفة.
ويختم «روبرت داريفوس» كتابه بطرح عدة تساؤلات حول الوضع الراهن، يبدأها بقوله :إذا ما كانت الحرب الباردة التي انتهت في العام 1991 حربا عالمية ثالثة، فهل يعني ذلك أن الولايات المتحدة قد أصبحت الآن على شفا حرب رابعة في مواجهة الإسلام؟ وهل يعني ذلك أن الإسلام هو الشيوعية الجديدة؟ وما مدى جدية الخطر الذي يشكله الإسلام؟ وأيضاً سؤال حول كيفية تحول العلاقة بين الولايات المتحدة والإسلام السياسي بعد نهاية الحرب الباردة.
حقائق كثيرة وتساؤلات أكثر يطرحها «روبرت داريفوس» في كتابه «لعبة الشيطان»، والتي تستحق الاطلاع بلا شك، حتى يتم التعرف بصورة أوضح إلى السياسات الأميركية تجاه منطقتنا من عمليات مدروسة أو تخبطات وتقلبات، حسب ما يطرأ، إما أن يوافق أو يعارض سياسة البيت الأبيض، واكتشاف -أيضا- علاقة تيارات التأسلم السياسي بسياسة وتوجهات «العم سام»!!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى