المانشيت

تصعيد صهيوني… ومواجهات مسلحة

Israeli forces are seen during a military operation in Jenin, in the north of the occupied West Bank, on January 18, 2018. A Palestinian was killed during clashes with Israeli forces in Jenin, the Palestinian health ministry announced. Israel’s Shin Beth security services said shots were fired during a raid by border guards to capture the alleged perpetrators of an attack earlier this month in which a rabbi was shot dead. / AFP PHOTO / JAAFAR ASHTIYEH (Photo credit should read JAAFAR ASHTIYEH/AFP/Getty Images)

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ثلاثة فلسطينيين،اثنان منهم من عناصر جهاز المخابرات الفلسطينية استشهدوا برصاص الاحتلال في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.
ونقل عن شهود عيان أن ضابطا إسرائيليا من القوات الإسرائيلية المهاجِمة قُتِل في الاشتباكات.
وفي المقابل، قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إنه لم تقع إصابات في صفوفها خلال تنفيذها عملية عسكرية في جنين.
وأضاف الشهود ان الاشتباكات اندلعت أمس عندما اقتحمت قوات خاصة «كوماندوز» إسرائيلية مدينة جنين بعد منتصف الليل لاعتقال الشابين جميل العموري وأنس أبو زيد.
ومن جانبها دعت «كتائب شهداء الأقصى» الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية إلى «الانخراط مع وحداتها في صد العدوان الصهيوني المستمر بحق شعبنا، والالتحام المباشر مع جنود العدو أينما وجد».
وقالت الكتائب في بيان: «يزف لواء الشهيد القائد نضال العامودي، الذراع العسكري لحركة فتح، شهداء الفتح والأجهزة الأمنية ومدينة جنين، الذين واجهوا العدو ومنعوا وحداته من تنفيذ مخططاتها»، داعية عناصر الأجهزة الأمنية إلى «توجيه بنادقهم إلى صدور العدو وقطعان مستوطنيه، وحماية أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل المرابط، من مخططات العدو وجرائمه المتواصلة».
وفي السياق ذاته دانت الرئاسة الفلسطينية، أمس، التصعيد الإسرائيلي، الذي أدى إلى مقتل ضابطين من جهاز الاستخبارات العسكرية وأسير محرر في جنين برصاص قوة خاصة إسرائيلية، محذرة من تداعياته.
وطالب الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، الإدارة الأميركية بالضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها، «لكي لا تصل الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها».
وقال إن «استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة لحقوق شعبنا الفلسطيني واعتداءاته وعمليات القتل اليومية وآخرها ما جرى امس في جنين، وخرقه لقواعد القانون الدولي، ستخلق توترا وتصعيدا خطيرين».
ومن جانب آخر نظم مئات من المستوطنين، بينهم منتسبون لما يُعرف بأمناء جبل الهيكل، مسيرة جابت البلدة القديمة في القدس المحتلة ومحيط أبواب المسجد الأقصى وسط تشديدات أمنية من قوات الاحتلال.
وأجبرت شرطة الاحتلال في القدس التجار الفلسطينيين في البلدة القديمة على إغلاق محالهم التجارية لتأمين مرور المسيرة.
وقبل ظهر أمس، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال التي أغلقت مؤسسة فلسطينية وشنت حملة اعتقالات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في تصريح مقتضب، إن 78 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى صباح امس بحراسة الشرطة الإسرائيلية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى