المقالات

ومن يبتدع ماليس من خيم نفسه
يدعه ويغلبه على النفس خيمها

من شب على شىء شاب عليه، ومن يتصنع ماليس فيه من أخلاق يكشف أمره فالطبع يغلب على التطبع، فالكرم سجية لايمكن ان تكون إلا لمن جبل على سخاوة النفس، ولو حاول المرء إخفاء عيب نفسه كشفه الناس وقد نطق زهير بن أبي سلمى الحكمة حيث يقول:
ومهما يكن عند امرئ من خليقة
وإن خالها تخفى على الناس تعلم
فلا تتحلى بغير شيمتك وكن واضحا فالتخلق يأتي دونه الخلق وقد قال العرجي:
يا أيها المتحلي غير شيمته
ومن سجيته الأكثار والملق
عليك بالقصد فيما أنت فاعله
إن التخلق يأتي دونه الخلق
وخيم النفس التي أشار اليها الشاعر طبيعة الإنسان وهي كلمة فارسية معربة ومعنى البيت أن من تكلف ماليس من خلقه فارقه هذا التكلف وعاد الى ماكان عليه مثل قول المخضع القيسي:
ومن يبتدع خلقا سوى خلق نفسه
يدعه وترجعه إليه الرواجع
فلا تغرنكم المظاهر الكاذبة فالمرء معدن وجوهر وليس مظهر، وبيت الشعر المشار اليه يقول اسخى العرب حاتم بن عبدالله الطائي وأمه عتبة بنت عفيف كانت ذات يسار وسخاء حجر عليها اخوتها ومنعوها من مالها خوف تبذيره، فنشأ ابنها حاتم على غرارها حتى أصبح مضرب المثل في السخاء وهو أيضا من أشهر شعراء العرب وشجعانهم وفرسانهم، يشبه شعره جوده، وكان حيث ماحل عرف مكانه لشهرته، وعرف أنه إذ قاتل ظفر وإذا غنم أنهب وإذا سئل وهب دون منة وإذا سابق سبق وإذا أسر أطلق فلم يزل هذا دأبه حتى فارق الدنيا ومن شعره الرائق:
أعاذل إن الجود ليس بمهلكي
ولامخلد النفس الشحيحة جودها
وتذكر أخلاق الفتى وعظامه
مغيبة باللحد بال رميمها
ومن يبتدع ماليس من خيم نفسه
يدعه ويغلبه على النفس خيمها
اما ابنه عدي فهو صاحبي مشهور اسلم في السنة السابعة للهجرة ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأكرم وفادته ثم نزل الكوفة ثم قرقيسياء في الجزيرة، وكان قد قال للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن دعاه للإسلام: إن لي دينا، فقال له: أنا أعلم بدينك منك، ألست ترأس قومك؟ قال: بلى، قال: ألست ركوسيا تأكل المرباع؟ قال: بلى، فقال: إن هذا لايحل لك في دينك «يقول عدي» فتضعضعت لذلك، وعلمت أنه نبي يأتيه الخبر من السماء، فأسلم وقد توفي عدي عام 66 للهجرة على وجه التقريب وفي هذا القدر كفاية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى