الإقتصاد

المستثمرون يبحثون عن الفرص الآمنة بأسواق المال مع اقتراب نهاية العام

يبحث بعض مستثمري الأسواق المالية بالعالم ومنطقة الشرق الأوسط المبتدئين عن الفرص الآمنة بتلك البورصات تزامناً مع تعرضها للتقلب مع بدء تداولات الربع الأخير من العام 2021، وسط تزايد المخاوف من تراكم ديون الدول الكبرى أو حدوث أزمة مالية عالمية أخرى.
وترصد معلومات مباشر في السطور التالية نصائح بعض المحللين بأسواق المال التي ربما تساعد المتعاملين الصغار في اختيار فرص الاستثمار الآمنة بأسواق المال خلال الأشهر الثلاثة المتبقية من العام الحالي.
ويرى أحمد معطي، المدير التنفيذي لشركة «في أي ماركتس في مصر»، أن فرص الاستثمار بالبورصات العربية تكمن خلال الأشهر القليلة المتبقية من العام الحالي في قطاع العقارات، خاصة في البورصة المصرية وفي القطاع التكنولوجي الذي يحظى بدعم من جميع حكومات المنطقة العربية، بالإضافة إلى فرص الطروحات الأولية ومنها طرح شركة آى فايننس التي سيبدأ الاكتتاب فيها في مصر الأحد القادم، وهى شركة متخصصة بمجال التكنولوجيا.
ونصح بعدم التركيز في الاستثمار على الأسواق التي تضخمت قيمتها كالأسواق الأميركية والتي تعاني شركاتها من مشاكل كفيسبوك مؤخراً، مشيراً إلى أنه لا يجب الاستثمار بجميع رؤوس أموالك وأن تكون ذا خبرة كافية بطبيعة التداول على الأسهم.
وقالت حنان رمسيس، الخبيرة الاقتصادية لدى شركة «الحرية لتداول الأوراق المالية»، إن أسواق المنطقة تختلف جذرياً عن الأسواق العالمية التي تكبلها بعض المخاوف من الديون وغيرها من أزمة السيولة بالقطاع العقاري الصيني، حيث إن البورصة السعودية يوجد بها فرص مع اقتراب مؤشرها للصعود لمستوى 12000 نقطة وسط الإصرار على تحولها لسوق متقدم، إضافة للمضي قُدماً في طرح أغلب الشركات الوطنية وانفكاك ارتباطها بأسعار النفط والدولار.
وأشارت إلى أن الأمان في الأسواق الخليجية يكمن في تخفيض التكلفة على المستثمر وجذبه من خلال تقليل الضرائب عن أرباحه وهو ما نحتاجه بالبورصة المصرية حالياً، وخصوصاً مع المطالبات بإلغاء ضريبة الأرباح الرأسمالية.
وقال حسام عيد، مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، إن مع بداية الربع الأخير من العام الحالي هناك بالفعل فرص استثمارية قوية، ولكنه من الضروي على المتعاملين تحديد مستويات جني الأرباح والخسائر والالتزام بها للحفاظ على الأموال المستثمرة، موضحاً أن من المخاطرة المرتفعة ضخ الأموال المستثمرة بالأسواق المالية التي بلغت أعلى مستوياتها والتي اقتربت فعلياً من مرحلة الهبوط القوي.وبدورها، قالت دعاء زيدان، خبيرة أسواق المال بشركة تايكون لتداول الأوراق المالية، إن الدورة الزمنية لأسواق المال حالياً تتجه للأسهم المدرجة المرتبط مجالها بالسلع والقطاع الصناعي، حيث إنها تشهد مرحلة تجميع من قبل الأموال الذكية. وأما على مستوى السوق المصري بصفة خاصة فتوقعت أن يحدث نمو جيد في تلك القطاعات أيضاً مع دخول سيولة جيدة على المدى القصير، وتكوين مراكز شرائية كبرى تزامنا مع عودة الطروحات الحكومية.
ومن جانبها، أكدت أسماء أحمد، محللة الأسواق لدى شركة ألف تريد للاستشارات، أن أسهم قطاع الطاقة هي الأسهم ذات القيمة والأفضل للفرص الاستثمارية خلال الفترة القادمة، وذلك لأن هذه الشركات من المتوقع أن تحقق نتائج أعمال إيجابية بسبب ارتفاع أسعار النفط ووصوله الأيام الماضية إلى ما فوق 80 دولاراً للبرميل مع التوقعات أيضاً ببلوغها 100 دولار بنهاية 2021.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى