المقالات

بائع البامية ينتصرعلى القرارات الحكومة


أصدرت الهيئة العامة للقوى العاملة قرارا إداريا عمم على إدارات العمل، يحظر بموجبه إصدار إذن عمل لمن بلغ عمر ال 60 عاما فما فوق، لحملة شهادة الثانوية العامة فما دون أو ما يعادلها من شهادات العام الماضي ،وأنه سيتم العمل بهذا القرار اعتبارا من أول يناير 2021.
وبعد فترة من تطبيق القرار النافذ منذ تاريخ نفى المسؤولين وجود أي توجه ونية في أي استثناء أو تعديل ولا يوجد «واسطات»، وكل ما يشاع عار من الصحة جملة وتفصيلا، مشددين على أن أي قرار أو تعديل خاص بتنظيم سوق العمل والعمالة يصدر عن الهيئة وينشر عبر مواقع الهيئة الرسمية، متمنين على الجميع تقصي الأخبار من الجهات الرسمية والبعد عن الإشاعات والاخبار غير الدقيقة.
وبعد مرور أكثر من 10 شهور من تطبيق القرار ألغت إدارة الفتوى والتشريع القرار الصادر من قبل «الهيئة العامة للقوي العاملة» والذي على أثره لن يضطر أي وافد بالغ من العمر 60 عاما مغادرة الكويت أو دفع رسوم قدرها «2000» د.ك في السنة الواحدة لإصدار تصريح وإعادة تجديد إذن العمل.
وقد أشارت «إدارة الفتوى والتشريع» إلى القرار الصادر من «الهيئة العامة للقوي العاملة» بعدم صلاحيته حيث القرار تم إلغاءه لصدوره من غير صاحب الاختصاص وأنه ليس للقوى العاملة سلطة اتخاذ إجراءات إصدار إذن العمل لمن تتجاوز أعمارهم 60عاماً.
وقد رأينا فور نشر هذا الخبر على وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي فرحة الكثير من العاملين في الأسواق الشعبية والمراكز التجارية بعد أكثر من شهور في تداول صور ومقاطع تصور حالة الوافدين البالغين من العمر أكثر من 60 عاما في حيرة وحزن وأسى وفراق لدولتهم الثانية، ونحن لسنا مع قرار القوى العاملة في عدم التجديد ،وإنما نقول :لماذا كان اصدار مثل هذا القرار من الاساس دون دراسة الموضوع بشكل جاد وأثره وابعاده على المصلحة العامة…؟
هل رأيتم كيف كانت ردة الفعل بعد سماع هذا الخبر…؟ صرنا مضحكة حق الناس في العالم… بائعو الخضار والفواكه في الشبرة وسوق المباركية يضحكون على القرار فرحا بعد سماع هذا الخبر ،ومنهم من وزع الخضار والفاكهة مجانا على المارين، وكذلك أصحاب البقالات والمطاعم والمقاهي والأسواق المركزية والصالونات والمحلات التجارية ،وكذلك المناديب وعاملو المناولة وغيرهم من البالغين أكثر من 60 عاما ،والله يعطيهم طول العمر، يضحكون على القرارات الحكومية التي تدعو إلى السخرية.. أنتو ليش جذي تسوون…؟!
هل أصبح أي موضوع ونشرة وقرار قابلا لضغط والإلغاء بعد فترة هو عنوان الحكومة الجديدة دون تحمل أي مسؤولية اتجاه الغير…؟

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى