المقالات

التعليم بين الحضر والبدو

فارق كبير في مستوى التعليم بين مناطق الكويت رغم صغر البلد وقلة تعداد السكان، لكن تتفاجأ من طريقة التعليم من محافظة العاصمة عن محافظة الأحمدي والجهراء وكأننا دولة فيها عدة دول مختلفة!ما ينقصهم غير البيرق الخاص فيهم والنشيد الوطني، فبعض الطلبة في هالمدارس ما يعرفون من هو حاكم الكويت الحالي ولا يعرفون حتى النشيد الوطني للبلاد.
الولاءات مختلفة، فالبعض ينشد بأسماء نواب القبيلة بدلاً من الأناشيد الوطنية، والتفرقة العنصرية أيضاً فيما بين الطلبة تجدها ظاهرة على الأطفال، فلن يستطيع طفل متحضر في العاصمة أن يتأقلم أو يتعلم مع الطلبة في تلك المحافظات بسبب اختلاف الثقافات والوضع الإجتماعي.
أسلوب المعلمين وإدارات تلك المدارس في التعامل مع الطلبة هو أيضاً نابع من اختيار وزارة التربية لقيادات ومسؤولين من نفس المحافظة للتعامل مع هذا النوع من التعليم والقبلية والعنصرية ،للأسف الشديد.
ارحموا الطلبة من هالعقلية المتحجرة في أسلوب التعليم في بعض المحافظات، فلم يعد الطفل يتحمل أو يتقبل هذا النوع من التعليم، فالدول المتقدمة جعلت الامتيازات والدعوم كلها تتجه لنشأة الأجيال المنفتحة للعالم للابتكار والاختراع ،ولا مكان للعصبية القبلية والمناطقية التي طغت على كل شيء حتى في التعليم، والأطفال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى