المقالات

المعلمون العالقون وتسهيل إجراءات الدخول والالتحاق بعائل

معالي الأخ الفاضل د.على فهد المضف الموقر «وزير التربية» 
تحية طيبة وبعد: 
الموضوع: طلب وزارة التربية تسهيل دخول العاملين في القطاع التربوي الخاص وأسرهم العالقين بالخارج ،تمهيدا لاستقبال العام الدراسي الجديد، نفيدكم بأن اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا قد أطلعت في اجتماعها رقم «2021/63» المنعقد بتاريخ 23/8/2021 على كتاب وزير التربية «487243» بتاريخ 10/8/2021 بشأن طلب تسهيل دخول العاملين في القطاع التربوي الخاص وأسرهم العالقين بالخارج تمهيدا لاستقبال العام الدراسي. 
وبعد المناقشة، قررت اللجنة التالي: 
«الموافقة على طلب وزارة التربية بشأن السماح لكافة العاملين في القطاع التربوي الخاص بإصدار سمات دخول لدولة الكويت «التحاق بعائل-سياحة» لأسرهم، وذلك مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الصحية والوقائية المعمول بها في وزارة الصحة بهذا الخصوص». 
لتفضل معاليكم بالعلم والاحاطة، واتخاذ ما يلزم بهذا الشأن. 
هذا الكتاب من اللجنة الوزارية لطوارئ «كورونا» ترد بالموافقة على طلب الوزارة لتسهيل دخول العاملين في القطاع التربوي الخاص وإصدار سمات دخول لدولة الكويت «التحاق بعائل، سياحة» لأسرهم ،الامر الذي يطالب به العاملون في وزارة التربية بالمساواة مع زملائهم للم شمل الأسر المتفرقة من المعلمين والمعلمات وأبنائهم العالقين لأكثر من عام ،حيث بدأ العام الدراسي دون استقرار وظيفي واسري.. 
ما زال بعض العاملين في وزارة التربية بعد انطلاق العام الدراسي الجديد عالقين بلا سمات دخول ،وبعضهم أرسلت لهم وزارة التربية سمة دخول زيارة تجارية تمنح لمرة واحدة فقط ومع ذلك لا يستطيعون العودة، وذلك لعدة أسباب وترجع لظروف الخاصة التي تعيق للعودة ،إما لأن الأم لها رضيع بلا إقامة ولد خارج الكويت في فترة جائحة فيروس «كورونا» المستجد ،أو أحد الابناء إنتهت إقامته بالتبعية جراء الأوضاع والظروف، وقد أصبحوا مهددين بضياع عام دراسي عليهم، لأنه بعد أسبوعين فقط من الغياب دون عذر سوف يتم عمل إجراءات الفصل في حال عدم صدور نشرة وقرار لمراعاة أسر العالقين العاملين في التربية.  
لقد أصبح حال الكثير من  العاملين في وزارة التربية ما بين معلم ينتظر سمة للدخول لأبنائه ومعلمة تنتظر سمة دخول لها شخصيا، والتي طال انتظارها اكثر من سنة و هم لا يزالون منقطعين عن العمل لسنة أخرى دون راتب ومصدر دخل، ونتيجة لذلك تم تجميد أرصدة بعضهم في البنوك لحين إصدار بطاقات مدنية سارية، وتعثر إجراءات إعادة التعيين بين وزارة التربية وزارتي الصحة و الداخلية ،والتي تحتاج لأكثر من شهر لكي يتم تجديد الاقامات و بالتبعية تجديد اقامات أسرهم، وبين عمل بقية الإجراءات وتجديد الإقامة يكون تجديد عقد الايجار لمحل السكن وتجديد رخص المركبة والقيادة، وبالإضافة إلى تعثر بعض منهم في سداد القروض نتيجة توقف الراتب في ظل هذه الظروف والأوضاع. 
ورغم كل ذلك وزارة التربية طالبت لجنة كورونا بالسماح بعمل طلبات الزيارة والتحاق بعائل وتسهيل دخول العاملين في القطاع التربوي الخاص وأسرهم العالقين بالخارج تمهيدا لاستقبال العام الدراسي الجديد وكأن العاملين في القطاع الحكومي بعيدين كل البعد عن العمل في وزارة التربية وكذلك عن إجراءات فيروس «كورونا» المستجد. 
لذلك نرجو من اللجنة المختصة النظر في موضوع المعلمين المتضررين لتسهيل دخول العاملين وأسرهم العالقين وإصدار سمات دخول التحاق بعائل أسوة بزملائهم العاملين في القطاع الخاص.
مشهد يستحق التقدير: بعض المعلمين العالقين رغم وصوله في بداية العام الدراسي وعدم استكمال أوراق التجديد والتعيين من جديد وجدنا عدد منهم لا يزال يباشر العمل في المدرسة ويسد النقص عن زملائه المعلمين في المواد الاساسية بمراحل التعليم دون مقابل، فلهم جزيل الشكر.

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى