المحليات

رئيس الإطفاء: أهمية تطبيق المؤسسات الحكومية وغيرها لـ«إطار سنداي العالمي للحد من مخاطر الكوارث»

أكد رئيس قوة الإطفاء العام الفريق خالد المكراد اهمية تطبيق «اطار سنداي العالمي للحد من مخاطر الكوارث» من قبل جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية للحد من الكوارث واستدامة مؤسساتها ومرافقها المختلفة في البلاد.
جاء ذلك في تصريح للمكراد نقله بيان للاطفاء بمناسبة الاحتفال بذكرى إحياء اليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث الذي تم اعتماده في عام 1989 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بهدف توعية المجتمعات بكيفية اتخاذ التدابير اللازمة للحد من الكوارث ومخاطرها.
وقال المكراد ان الكويت سباقة دائما في تقديم العون والمساعدة للآخرين عبر مجابهة الكوارث في العالم ودعم الأعمال الانسانية، مشيرا الى ان هذه هي منهجية القيادة السياسية في البلاد.
وأضاف ان «الاطفاء» قامت بعد توجيهات سامية بإرسال فرق لمساندة زملائهم في أجهزة الطوارئ في تركيا واليونان الى جانب تقديم الدعم اللوجستي إلى الجزائر لدعم أجهزتها في مواجهة حرائق الغابات المدمرة التي اثرت على مساحات جغرافية واسعة وتكبدت خسائر هائلة.
ومن جانبه قال ضابط اتصال دولة الكويت مع مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث المقدم د. مشاري الفرس في تصريح مماثل ان هذه السنة تم التركيز في احتفالية ذكرى احياء اليوم العالمي على زيادة وتعزيز التعاون الدولي مع البلدان عبر إيجاد الدعم الكافي والمستدام.
وأوضح أن «اطار سنداي» اطلق في المؤتمر العالمي المعني بالحد من مخاطر الكوارث الذي عقد في مدينة سنداي اليابانية عام 2015 والذي يشرف على تنفيذه مكتب الأمم المتحدة والمتعلق بالاستراتيجية العالمية المقترح اتباعها من قبل جميع الدول للحد من مخاطر الكوارث والخسائر الناتجة عنها.
وذكر الفرس ان عدم الاهتمام والتركيز على الحد من مخاطر الكوارث سيؤدي الى زيادتها اذ ان نحو نصف الدول الأعضاء بالأمم المتحدة يفتقر إلى أنظمة حديثة للانذار المبكر للمخاطر المختلفة مشيرا ان العام الماضي تم اجلاء ما يقرب 30 مليون شخص بسبب الكوارث.
وافاد بأن هناك حاجة الى اصلاح ما يقارب مليار هكتار من الأراضي المتدهورة بحلول عام 2030 اضافة الى الحاجة لتقوية سبل التعاون الدولي لمعالجة وتقليل فرص تكرار الكوارث في المستقبل وتعزير وتبادل العلوم والتكنولوجيا والابتكارات للحد منها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى