المقالات

التغيير ناعم فصبر جميل

لا يختلف اثنان في الكويت على سوء الخدمات الحكومية دون استثناء ،ولايختلف تاجر او متابع او مسؤول حكومي على ان التكلفة المالية باهضة جداً مقابل خدمات سيئة جداً، فلا يوجد مشروع حكومي واحد نفذ بكفاءة مقبولة، الكل ،بما تحمل الكلمة من معنى، متذمر وغير قابل للوضع الراهن ،وسيتحدث لساعات عن اسباب رفضه لهذا الواقع السيء.
في المقابل قد يأتي شخص ويتحدث عن رغد الحياة الذي يعيشه اغلب من يسكن على هذه الارض ،وهذا الكلام دقيق ولاغبار عليه ان كانت المقارنة بالدول الفقيرة من دول العالم الثالث ،ولن اخوض بمقارنات مع دول قريبة من وضعنا الاقتصادي، ولكن المقارنة المنطقية هي التي تنظر الى امكانيات الكويت كدولة ومقدراتها وثرواتها الطبيعية والبشرية والجغرافية ،لنصل الى نتيحة حتمية اننا يجب ان نكون على الاقل افضل بثلاثة اضعاف من واقعنا الحالي.
اياً كانت الاسباب ،سياسية او ادارية او اعتداءات على المال العام او لاسناد الامور الى من لا كفاءة له، التغيير قادم كما قال حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الاحمد في الكلمة التي تلاها عضيده وولي عهده الشيخ مشعل الاحمد حفظهما الله ورعاهما، وبالتالي نحن امام مرحلة تغيير يبدو انها من ضمن ما يطلق عليه بالتغيير الناعم او التدريجي ،خصوصا في دولة تحكمها القوانين والدستور والاعراف، فمن غير الممكن انتهاج التغيير المفاجيء او الكامل والذي يتطلب اولا وجود فريق قادر على ادارة كل مرافق الدولة ،وجاهز لاستلام زمام الامور، وهذا يحدث في الدول التي تقاد من شخص ،واحد ولا يمكن تنفيذه في دولة القانون والدستور. وبالتالي التفاف الشعب حول القيادة في مسيرة التغيير التدريجية واجب وطني.
فصبر جميل والله المستعان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى