المقالات

الانتخابات بين الشكل والمضمون

الانتخابات هي العملية الرسمية لاختيار شخص لتولي منصب رسمي، كما أنه من المهم التمييز بين شكلها ومضمونها، ففي بعض الحالات توجد الأشكال الانتخابية ولكن يغيب المضمون الانتخابي مثل حالة عدم توفر الخيار الحر وغير المزيف للاختيار بين بديلين على الأقل.
كما أن معظم دول العالم تقيم الانتخابات على الأقل بشكل رسمي ولكن في العديد منها تكون غير تنافسية «مثلاً يحظر على جميع الأحزاب المشاركة باستثناء حزب واحد»، كما يتبع هذا الاستحقاق في الديمقراطيات الحديثة لملء المقاعد في البرلمان «ممثل السلطة التشريعية»، وأحياناً في السلطة التنفيذية «الرئاسة ورئاسة الحكومة والحكم المحلي» والسلطة القضائية، كما تستخدم هذه العملية أيضاً في كثير من الأماكن في القطاع الخاص مثل الشركات «كانتخاب مجالس الإدارة في الشركات المساهمة من قبل المساهمين» ومنظمات الأعمال من النوادي والجمعيات التطوعية.
أما فيما يتعلق بالناخب فهو الشخص الذي يحق له التصويت في أمر يعتبره قضية محورية أي الانتخابات ،فيجب قبل إجراء أي عملية انتخابية تحديد الشروط التي يجب توفرها في الأشخاص حتى يحق لهم التصويت «مثلاً: يحق لجميع حاملي أسهم الشركة المشاركة التصويت لاختيار مجلس إدارة الشركة شريطة أن لا يشارك في عملية عد الأصوات».
أما الانتخابات الرسمية، قمعظم دساتير وقوانين الدول تحدد كون الناخب مواطنا بلغ سن الرشد يتمتع بحقوقه المدنية والسياسية، وأحياناً يتم وضع قيود أخرى، كما يوجد العديد من الأنظمة الانتخابية بسبب تعدد الغايات والطرق، ولكل نظام انتخابي محاسنه ومساوئه لذى لا يوجد نظام انتخابي أمثل.
وفيما يتعلق بالاستفتاء، يتم طرح سؤال محدد على الناخبين، يتم الإجابة عليه إما نعم أو لا. يستخدم هذا النظام للحصول على قرار حاسم من الشعب باعتباره أعلى سلطة في الدولة، أحد أشهر أشكال الاستفتاء هي إقرار دستور جديد «حيث يتم كتابة مسودة وطرحها للاستفتاء»، كما يمكن استخدام الاستفتاء لحل موضوع خلافي لم يتم التوصل على حل له داخل دوائر الدولة «مثلاً طرحت الحكومة في سويسرا استفتاءً لحظر سياحة الانتحار».
معلومات مهمة، في 27 أبريل الجاري، الانتخابات الرئاسية الفرنسية، في مايو، الانتخابات النيابية اللبنانية، وفي 2023، الانتخابات الرئاسية التركية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى