المقالات

الخير في ابن زايد

خسرت الامة العربية والاسلامية والعالمية رجلاً من رجالات الخير والمد والعطاء وصاحب الدرب الاخضر الممتد بين الارض والسماء ،سمو الشيخ خليفة بن زايد رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ،مقتدياً باستاذه ومعلمه الاول سمو الشيخ الوالد زايد ال نهيان الذي اسس وعلم وبنى في ابنائه وشعبه عوامل الخير ورسخ منابع المحبة والسلام ،فصعدت الامارات الى الثريا علواً وشموخاً وازدهاراً فقد نجحت القيادة الحكيمة في الدولة بالتركيز على بناء الانسان والوطن ليصبح هذا الانسان عاملاً منتجاً ويبقى الوطن بيتاً وملاذاً للجميع دون استثناء فطوبى للوالد المؤسس الشيخ زايد ال نهيان وهنيئا له وهو بين جنات عدن والفردوس الأعلى هذا الانتاج المدروس وهذه الثمار اليانعة التي اخرجت لنا اليوم سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان خير خلف لخير سلف ،كيف لا وهو تلميذ مطيع وخريج مدرسة والده الشيخ زايد رحمه الله المتاثر بصدق وامانة بشقيقه الراحل سمو الشيخ خليفة بن زايد رحمة الله عليه فهنيئاً لنا كمواطنين خليجيين وعرب ومسلمين بهذه القامة الشابة المخلصة في العمل والاداء مواكبا مسالك الابرار  وطريق الحكماء ،مكملاً دروب الخير التي بدأتها تلك الايادي الكريمة البيضاء من حكامنا رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه ،فعظم الله اجركم اهلنا واشقاءنا في الامارات الحبيبة وهنيئاً لكم بذرة الخيرة التي زرعها السابقون الفائزون برضي الله سبحانه وتعالى ودعم ودعاء من الشعب الاماراتي الوفي المحب للخير والعمل والصلاح ،وعسى دار زايد عامر بالطيبين امثالكم احبتنا في الامارات العربية المتحدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى