الأولى

غاز الأعصاب «السارين» الذي استخدمته أميركا في حرب تحرير الكويت هو المتسبب بالأمراض

كشف الأطباء أن غاز الأعصاب «السارين» هو المسؤول عن داء حرب تحرير الكويت الذي أصاب قرابة ربع عدد الجنود الاميركيين ودول التحالف التي شاركت في حرب تحرير الكويت قبل 30 عاما وظل غامضا طوال الفترة السابقة واعتبره البعض اشبه باللعنة مثل سر امراض واصابات لعنة الكشف عن اسرار وثروات الفراعنة وطالب المصابون فيه بتعويضات مادية ضخمة من دولهم .
ووفقا لمجلة «سينس ديلي» فقد اكتشف الأطباء أن غاز الأعصاب «السارين» كان مسؤولا إلى حد كبير عن المتلازمة التي أصابت الجنود الذين بدأوا في السنوات التي أعقبت الحرب مباشرة، بالإبلاغ عن مجموعة من الأعراض المزمنة، منها التعب والحمى والتعرق الليلي ومشاكل في الذاكرة والتركيز وصعوبة التحدث، والإسهال والضعف الجنسي وآلام الجسم المزمنة.
ومنذ ذلك الحين، قام كل من الباحثين الأكاديميين والعسكريين ووزارة شؤون المحاربين القدامى في الولايات المتحدة الاميركية بدراسة قائمة بالأسباب المحتملة لما أطلقوا عليه «مرض حرب تحرير الكويت». وعلى مر السنين، حددت هذه الدراسات ارتباطات إحصائية مع العديد من هذه الأمور، ولكن لم يتم قبول أي سبب على نطاق واسع.
وفي الآونة الأخيرة، أبلغ الدكتور روبرت هالي، أستاذ الطب الباطني ومدير قسم علم الأوبئة في «يو تي سويز ويستيرن»، وزملاؤه عن دراسة كبيرة تختبر بول المحاربين القدامى بحثا عن اليورانيوم المستنفد الذي كان سيظل موجودا إذا تسبب في «مرض حرب تحرير الكويت» ولم يعثروا على شيء.
وعن الدراسة قال الدكتور هيلي: «منذ عام 1995، عندما حددنا مرض حرب الخليج لأول مرة، كان الدليل يشير إلى التعرض لغاز الأعصاب، لكن الأمر استغرق سنوات عديدة لبناء هذه النتائج التي توصلنا إليها».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى