المقالات

نرفض بيان تجمع رؤساء الاقسام

نشرت إحدى الصحف الالكترونية بيان «تجمع رؤساء الأقسام» الذي يرفض قرار إشراك الموجه الفني في التقييم ،مشيرا إلى قرار وكيل الوزارة رقم 16569/2022 بشأن السماح باشراك الموجه الفني في تقييم رؤساء اقسام المواد الدراسية كجهة إشرافية، مؤكدين في الوقت نفسه تمسكهم بقرار ديوان الخدمة المدنية رقم 36/2006 بشأن قواعد وأسس تقييم أداء الموظفين، والمادة «15» منه والتي تحدد أن يكون الرئيس المباشر ومن يليه حسب التقسيمات التنظيمية في الجهة ووفقا للهيكل التنظيمي. 
ويذكر البيان أن قرار الوزارة مخالف لقرارات ديوان الخدمة المدنية ومتناقض مع صريح القانون ولا يحترم مبدأ التدرج الوظيفي والسلطة الإدارية التي أعطت الرئيس المباشر ومن يليه حق التقييم لكل موظف يندرج تحت مسؤوليتهما دون تدخل أي طرف خارجي، وذلك حفاظا على حقوق الموظف المادية والمعنوية. 
ويشار في البيان بأن القرار صدر بعد تشكيل لجنة من قبل وكيل الوزارة برئاسة وكيل الوزارة وثمانية أعضاء خمسة منهم موجهون!! ولم تضم مختصين من جهات ذات اختصاص مثل إدارة التطوير والتنمية، والقطاع القانون ،والفتوى والتشريع. موجهين سؤالا إلى وكيل الوزارة في صلاحية التفويض المناسب لإصدار مثل هذا القرار؟ والسؤال الاخر عن الرأي القانوني للوكيل المساعد للشؤون القانونية في هذا القرار..
واختصارا للسبب الرفض لرأي التوجيه حيث هو والعدم سواء وذلك لعدة وجوه أبرزها: 
• عدم اعتماده هيكلا منظما لعمل الموجه الفني أو وصفا وظيفيا مناسبا. 
• خلو القرار من النص القانون الواضح الذي يحدد بعبارة صريحة أن الموجه رئيس مباشر أو تال لرئيس القسم. 
وفي نهاية البيان يدعو تجمع رؤساء الأقسام إلى الغاء القرار لمزيد من الدراسة حافظا على القرار وصحة القانون وعدم الانحراف عن جادة الصواب بعد الاشارة للأحكام القضائية التي قضت بأن التوجيه الفني ليس منوطا به تقييم رؤساء الأقسام. 
ونعلق على بيان «تجمع رؤساء الأقسام» الذي يحتاج إلى إعادة نظر ومراجعة حيث القرار يرفع الحرج عند اشراك الموجه في التقييم وخاصة عند الوصول إلى نموذج تقييم الكفاءة الخاص برئيس القسم في نهاية العام ،حيث طوال العام الدراسي هناك تعاون في تفعيل الدور الفني وتنمية المهارات ونقل الخبرات والالمام في الأهداف العامة والتربوية وكذلك الطموح في العمل على تنمية الذات وهذه هي العوامل الخاص بالأداء الفردي والجماعي والقدرات الشخصية، لذلك كان القرار الذي يقتضي الوقوف بإنصاف لأداء وعمل رئيس القسم والمشرف الفني لرياض أطفال من بعد تداول ثقافة خاطئة لرفض رؤساء الأقسام المواد الدراسية الأساسية التدريس في مراحل التعليم رغم النقص الحاد في اعداد المعلمين وارتفاع الانصبة والحصص الدراسية وهذا ما اشرنا إليه في المقال السابق. 
وبعدين ،ليس من المقبول اصدار فقط بيانات تدعو وتحرض الموظفين في وزارة التربية على رفض القرارات الوزارية والتعميم الصادر لتنظيم العمل والتعاون حيث ما نتابعه فقط بيانات تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي وتتلخص في الرفض دون أي مبادرة تخدم العملية التعليمية. 
 وقبل ذلك صدر بيان لـ»تجمع رؤساء الأقسام» في رفض اسناد جدول دراسي لرئيس القسم معللين في الاعباء والتبعات…والآن تجمع رؤساء الأقسام يرفض قرار إشراك الموجه الفني في التقييم لعوامل الكفاءة والقدرات والاداء لعمل رئيس قسم المادة الدراسية. 
لذلك نطلب من الإدارات والاقسام القانونية في التربية تفعيل دورها في المساءلة مع مثل هذه الحالات والمواقف التي سببها مثل هذه البيانات التي نرفضها جملة وتفصيلا. 

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى