المقالات

رسالة السفر والاسفار في الحياة

السفر رسالة تجسم محبة الانسان في الحياة والارض والناس والشعوب لأن المسافر يطلع على أرض غير أرضه وناس غير ناسه ويعود بأخبار تساهم بالتعارف بين الشعوب ما يجعل السفر يبعث الفرح والسلام ويمنح الانسان فلسفة تغير الحياة ودفء العلاقة بين الشعوب والامان للنفوس المتعبة البائسة .يبعث السفر في ضمير الانسان معايير ومفاهيم للحياة تحقق الهدوء والطمأنينة بالايمان بالحياة نفسها كضرورة .في السفر يتعلم الانسان لغة العلاقة مع الشعوب وبين الشعوب لتحيا البشرية بكلمة لقاء المسافرين هنا وهناك ،ويتبادل المسافرون الحديث عن ممالك الدنيا والبقاع وما في كل مكان ومجتمع وارض .
من خصائص السفر الانطباعات والمعارف ،وكم ساهم السفر في اقامة علاقات فيما بين الشعوب ،فالمسافر يقلب بصره في أرجاء الارض هنا وهناك ،يلتقي مسافرين مثله نجدهم رحماء مبتهجين مثل الانوارتضيء كل منهم بمصباح معرفته بالاخر ،ويتبادل المسافرون الحسناات بمساعدة بعضهم بعضا وكل منهم يجعل الاخر في بهجة الطريق والمشاهدة والسفر مما يعود به المسافر من سفره بالهدايا والتذكارات الخاصة والصور والفيديو والتي توفرت اليوم مما كان عليه فيما قبل ليقبل البهجة والفرح الاخرين وبذلك تكتمل رسالة السفر بالمحبة للجميع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى