المقالات

«الشيخ القطان».. زرع الخير في كل مكان فأحبه الجميع «2-2»

بدأ الشيخ مسيرته الدعوية في مسجد الصبيح 1970، بإلقاء الدروس المحفوظة من أشرطة الشيخ حسن أيوب بعد العصر ثم مع شباب جمعية الإصلاح الاجتماعي إلى عام 1976 ثم بدأ الخطابة في مسجد البسام في منطقة الجهراء عام 1976.
تبنى رحمه الله قضية الدفاع عن المسجد الأقصى فأسس منبر الدفاع عن الأقصى وأعلن عنه عام 1979 في مسجد منطقة الدوحة في الكويت ثم تنقل بين مساجد الكويت محاضرًا وخطيبًا كمسجد العلبان ثم مسجد المزيني ثم مسجد الكليب ثم مسجد ضاحية جابر العلي ثم مسجد جابر العلي في منطقة جنوب السرة وإلى يومنا هذا تحت شعار منبر الدفاع عن المسجد الاقصى والتي كانت وما زالت تطوعاً لله تعالى.
وكان رحمه الله يروي قصة توبته بأنه تخرج من معهد المعلمين 1969 في هذه السنه والتي قبلها حدث في حياته شي غريب، اذ قام الحزب الشيوعي باحتوائه ونشر قصائده في مجلاتهم وجرائدهم واخذوا يفسرون العبارات والكلمات بزخرف من القول يوحي به بعضهم الى بعض حتى نفخوا فيه نفخة وهو ظن بأنه هو الامام المنتظر، ولم يقل اي كلمة الا طبلوا وزمروا حولها.
وصف الشيخ القطان رحمه الله هدايته قائلاً دخلت عالماً اخر واحببت الرسول صلى الله عليه وسلم وصار هو مثلي الاعلى وقدوتي ،وبدأت انكب على سيرته قراءة وسماعاً حتى حفظتها من مولده الى وفاته صلى الله عليه وسلم ،فأحسست انني انسان لأول مرة في حياتي وبدأت أعود فأقوم بقراءة القرآن فأرى كل آية فيه كأنها تخاطبني او تتحدث عني «أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي بهدفي الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها …»، وافاد «نعم كنت ميتاً فأحيانا الله… ولله الفضل والمنه» …
انخرط الشيخ أحمد القطان رحمه الله، في تقديم الدروس والمحاضرات التطوعية والثابتة في مدارس الكويت الهادفة لإعداد الجيل والنشء المسلم وذلك منذ تقاعده عن العمل عام 1996، وقدم العديد من الدروس الثابتة والسلاسل الكاملة في إذاعة القرآن الكريم بدولة الكويت كدرسه في برنامج مسيرة الخير وسلسلة الفاروق بعد الصديق وسلسلة ذي النورين والسبطين وكذلك سلسلته السمعية «رياض الصالحين»، كما أن للشيخ القطان دروسًا في لجان العمل الاجتماعي والفضائيات والمؤتمرات ولجان العمل النسائي ومراكز القرآن.
أما ما يتعلق بالعمل الخيري، فقد عمل الشيخ مستشارا في العديد من اللجان الخيرية التي تخدم المسلمين في العديد من القارات مثل دول إفريقيا والفلبين وباكستان من خلال الإشراف على إقامة المشاريع التنموية كالمدارس ودور الأيتام وغيرها.
وكذلك العمل في لجنة التعريف بالإسلام الداعية إلى نشر وتعريف الدين الإسلامي لغير المسلمين.
ومن أبرز اصداراته رحمه الله:«للعبرة والتاريخ»، «ذاتية المؤمن»، «طريق النماء»، «شيخ الاسلام»، «احمد تقي الدين».
وهذه بعض من نماذج اشرطته المسجلة وخطبه ودروسه:
رسالة إلى محبي الاغاني، المحجبات المتبرجات، عذاب القبر، الحياء، وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، مطالب اهل النار، قصص وعبر، حوريات الجنة، علامات الساعة الكبرى والصغرى، اهمية الرفقة الصالحة.
بعد كل هذه المسيرة الزاخرة بالعطاء وخدمة القضايا الإسلامية، لم يكن مستغربا ان يحظى الفقيد الشيخ احمد القطان بجنازة حاشدة ومشهد مهيب يجسد مشاعر الحزن والاسى من محبيه وأهله وأصدقائه، الذين حرصوا على وداع«خطيب منبر الدفاع عن المسجد الاقصى»، إذ غصت
المقبرة بالشخصيات السياسية والاجتماعية للمشاركة في تشييع الداعية، الذي سخر حياته للدفاع عن قضية الاقصى وفلسطين ولم تخل خطبة من التطرق للقضايا الكبرى التي شغلت الأمة الإسلامية.
ختاما، أعزي نفسي والمسلمين واهل الكويت والعالم الاسلامي واسرة الفقيد الداعية الجليل أحمد القطان بوفاته التي تركت شرخا كبيرا في نفوس وقلوب محبيه، لكننا لا نملك إلا القبول بقضاء الله وقدره … اعظم الله اجركم وجبر مصابكم ونسأله تعالى ان يرحمه رحمة واسعة وان يسكنه الفردوس الاعلى من الجنة وان ينزل على قلبه برد السكينة والرضا، وانا لله وانا اليه راجعون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى