المقالات

الحل… أثلج صدور الكويتيين

الأمر السامي الذي اصدره صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح بحل مجلس الامة، أثلج صدور الكويتيين واشاع الفرحة بينهم، وشرع الابواب الكبيرة امام الآمال المشروعة والطموحات لهذا الشعب الذي يتمنى ان تنتهي كل هذه الازمات السياسية ،وان يتعاون المجلسان المنتظران، مجلس الامة ومجلس الوزراء، في سبيل دفع ميسرة التنمية والبناء خطوات الى الامام، والعمل معاً لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين لخدمة لكويت، وتعزيز كل القدرات والطاقات من اجل النهوض بالبلاد اقتصادياً وصحياً وتعليمياً وإعلامياً وخدمياً، لتعود الكويت كما كانت بعون الله تعالى درة الأوطان، ومنارة للخير والانسانية.
لقد جاء قرار الحل في وقت حساس جداً، وهو بمثابة طوق النجاة من كل هذه المصاعب التي تواجهها الكويت، وهذا يؤكد ان قيادتنا السياسية متمثلة في صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الامين، تقرأ الواقع جيداً وتستشرف المستقبل وتصوغ القرارات السديدة التي تساهم في رفعة البلاد وتنميتها وازدهارها، وان سفينة الكويت تسير نحو شاطئ الامن والامان والاستقرار بعون الله.
اللهم احفظ بلادنا من كل مكروه، ووحد قلوبنا جميعاً لما فيه خير البلاد والعباد، وامنحنا القدرة على العمل باخلاص وتفان، للارتقاء بالكويت الحبيبة الى حيث نطمح جميعاً، لتظل الكويت بإذن الله رائدة في كل المجالات، ولتواصل ممارسة دورها في دعم مسيرة الخير وارساء قواعد السلام والانسانية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى