المقالات

الحل … هو الحل

الحمد لله الذي وهبنا قيادة حكيمة صادقة في عهدها وفية لشعبها امينة على مقدرات الوطن ،فهم منذ ان عرفناهم اسرة الخير والتواضع والوصال ،بيدهم الازهار تزهر والثمار تؤتي اكلها يوما بعد يوم ،ولما يقول ولي الامر رأيه نقول نحن :سمعا وطاعةً ،نسير بكل حب وود خلف رايتهم الخفاقة باذن الله سبحانه وتعالى ،نطيع ونقول :يا سيدي نحن عصاك اللى ما تعصاك ،فسر بنا نحو الخير وفي رقابنا بيعة لن نحيد عنها مهما كانت الظروف والاسباب، وعلى بركة الله. الحل هو القرار السليم ودونه كنا متوجهين نحو شقاق وخلاف ،سلمت يداك سيدي صاحب الأمر حضرة صاحب السمو الامير المفدى وولي عهده الامين ،كلنا ثقة بما تأمرون فتوكل على الله الذي سخركم للكويت وشعب الكويت حماة العباد والبلاد ،اما ما يخص العباد فلي عندهم رجاء ارجو ان لا يخذلونا بعدم سماعه بعد ما مررنا به من مطبات سياسية وحراك الله اعلم باسراره وخفاياه والاطراف المتآمرة علينا عبرهم ،ارجوكم ضعوا الخمسين نائباً في ميزان العقل والمنطق والحكم عندك ايها الناخب الكويتي ،فمن كانت عليه مثقال ذرة من الشك والريبة فمصيره بكلمتكم واصواتكم مزابل التاريخ ،فلا نريد في المجلس القادم من يشوش علينا ويعكر صفو حياتنا ،وكما يقول اخي وصديقي وليد عبدالقدوس :لا نريد سراق المال العام ولا نريد المجعجعين ومن لا يخاف الله ولا يرحمنا .الكويت ايها الناخبون امانة في اعناقكم فصوتوا للكويت بأعماق اعينكم ،حفظكم الله للكويت وشعبها سدا منيعا في وجه العدا ،وحفظ الله سمو الامير المفدى وسمو ولي عهده الامين والاسرة الحاكمة الخيرة من كل شر، اللهم آمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى