المقالات

قفزة دستورية جديدة

خطاب صاحب السمو الشيخ نواف الاحمد حفظه الله والذي القاه نيابة عنه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد حفظه الله ،هو خطاب تاريخي يرسم اتجاهات المستقبل ،وبرأيي اننا امام قفزة تاريخية في العمل البرلماني الحكومي ،فلأول مرة منذ اصدار الدستور سنكون امام تطبيق مختلف للمادة ٥٠ من الدستور الذي نص على فصل السلطات، فالكرة وضعتها قيادتنا السياسية في ملعب الشعب وممثليهم، فإن فشل الشعب باختيار ممثليه فلا عذر لهم بعد ذلك، ستكون الانتخابات القادمة اصعب اختبار لوعي الشعب الكويتي بعد اختبار الغزو.
اليوم نحن امام مرحلة مهمة تتوجب الانصياع لأوامر القيادة السياسية بحسن الاختيار ،بعيداً عن الامراض التي زرعت عبر سنوات في جسد الشعب الكويتي من فئوية وطبقية وقبلية، هذه الامراض التي دفعت المواطن الى التقوقع في محيط فئته وطائفته وقبيلته ،وشعوره دائما بالرفض من الاخر، فالسني خصمه الشيعي ،والحضري يخشى من البدوي ،والقبلي في صراع مع قبيلة اخرى، فكأننا في صراع دائم للوجود، رغم ان مصدر قوة هذا الشعب هي وحدته وقد اثبتت في عدة مناسبات انتصارا لهويتنا الكويتية رغم اختلافاتنا الكثيرة.
قد نكون امام الاختبار الاخير في تجربتنا الدستورية، ولكن هذا الاختبار الاول الذي سيكون الشعب هو مسؤولا عنه دون تدخل من احد ،فهل سنكون على قدر المسؤولية ام اننا سنواجه إجراءات اخرى ثقيلة الوقع والحدث؟.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى