الإقتصاد

الاتحاد الدولي للنقل الجوي يدعو الحكومات للاستفادة من الدروس المُستقاة من جائحة كوفيد-19

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» حكومات العالم لتطبيق الدروس المُستفادة من التفكك الذي طرأ على الترابط العالمي بسبب التدابير المتبعة في إطار الاستجابة لجائحة كوفيد-19، وذلك لضمان إمكانية التعامل مع التهديدات الصحية المستقبلية بشكل أكثر فاعلية دون الحاجة لإغلاق الحدود.وفي هذا الصدد، لطالما أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنّ إغلاق الحدود لا يُعدّ وسيلة ناجعة للتعامل مع جائحة تفشي الفيروس على المستوى العالمي. وقد أثبتت الوقائع التي رُصدت خلال الجائحة صحّة هذه النظرية. وقد تجاهلت غالبية الحكومات هذه التوصية، وتصرّفت بمعزل عن بقية القطاع وغيرها من حكومات العالم باعتماد تدابير تحدُّ من القدرة على السفر. وأسفر انهيار الترابط الجوي العالمي الناجم عن هذه التدابير عن كمٍّ هائل من التداعيات الاقتصادية والإنسانية.وإلى جانب ذلك، واجهت مساعي استئناف الترابط العالمي قدراً كبيراً من التحديات نتيجة مواصلة الحكومات تفضيل الحلول المحلية على حساب المعايير العالمية. ولم تترك التغييرات المستمرة في السياسات الحكومية للقطاع الوقت الكافي للاستعداد لانتعاش حركة السفر. ومن جانبهم، يرى المسافرون الدوليون المساعي العالمية للتعامل مع جائحة كوفيد-19 غير منطقية وتفتقر إلى التنسيق، لا سيما في ضوء الاختلاف الكبير في السياسات المُعتمدة لمواجهة مشكلة مشتركة.وتعليقاً على هذا الموضوع، قال السيد كونراد كليفورد، نائب المدير العام لإياتا: «بات من المهم للغاية استعادة ثقة الجمهور بطريقة تعامل الحكومات مع الأزمات الصحية والقيود على الحركة عبر الحدود.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى