المقالات

أين خطط التنمية؟

لقد تأخرت التنمية المستدامة عندنا لسنوات طويلة ،رغم وجود برلمان وحكومة والخطط الخمسية والعشرية والثلاثينية،لو عدنا بالتفكير للسنوات السابقة، من يري الستينات والسبعينات والتطور بالتنمية في حينه ، وقد تم افتتاح جامعة الكويت الوحيدة وكانت نموذجا فريدا بالمنطقة وصرحا كبيرا وكذلك المستشفيات مثل الصباح والأميري والصدري والتي من سنوات طويلة لاتزال علي حالها تعمل وقديمة ومتهالكة،أين الأماكن الترفيهية حاليا، أين يذهب المواطن وأولاده أين الأماكن الترفيهية بالوطن؟ كان آخرها سوق المباركية مع الاسف، لقد كان الاشقاء بدول مجلس التعاون يزورون الكويت للاستمتاع والراحة، لقد كانت هناك الحدائق العامة وبرامج الترويح السياحي، من يذكر شارع الجهراء وحلاوة المشي به والمحلات التجارية علي الجهتين، وكان متنفسا للجميع وجميع زوار الكويت من دول مجلس التعاون الخليجي، لقد وقفت عجلة التنمية والتنمية المستدامة من سنوات طويلة، المواطن في حيرة وهو يرى التطور الحاصل بدول الخليج، وينظر للدول المجاورة والتطور الحاصل فيها ويتحسر على أوضاعه التنموية والحياتية المختلفة، لكن مع الأسف من سؤال برلماني واحد يضيق صدر الحكومة مع أن في جميع ديمقراطيات العالم المتقدم عند وجود أي خلاف وأيا كان يتم الرجوع إلى الفيصل بينهم وهو القانون والنظام البرلماني الذي ينظم العلاقة بين المجلس والحكومة ،ويتم التعامل مع أي خلاف مهما كان نوع الخلاف أو السؤال وأهميته الذي يتم إدخاله في البرلمان، عكس الحاصل عندنا حيث يتم اشغال الشارع وتكثر التصريحات في الموضوع من بعض الأعضاء وتكون هناك حرب كلامية وتلاسن مع الاسف، مع أننا دائما نتحدث عن التعاون بين السلطة التنفيذية والتشريعية ،هل قدر أهل الكويت ومن ساهم في وضع هذا الصرح الكبير وهو الدستور والديمقراطية وعند أي خلاف بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية أن تتعالى الأصوات لحل مجلس الأمة وكأن جميع مشاكل البلاد من السلطة التشريعية فقط وكأن مجلس الأمة والديمقراطية ليسا منهاج حياة وصمام أمان للكويت وأهله؟لقد تأخرنا كثيرا في الكثير من المجالات التنموية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى