المقالات

المنظمات غير الحكومية قد تفيد الشعوب أكثر من الحكومات

المنظمات غير الحكومية ذات مصلحة عامة وهي لا تخضع لحكومة ولا لمؤسسة دولية ولا يمنع ذلك أن تتعاون أو تتلقى مساعدات وتمويلات من الحكومات، ولكنها تأسست وتنشط دون رقابة من الحكومات الوطنية.
وتطلق هذه العبارة على معنيي المنظمات غير الحكومية على الأشخاص أو المجموعات ذات شخصية قانونية ممن لا تكون أهدافهم ربحية، يمولون في الأغلب من أرصدة خاصة، ومن خصائص هذه المؤسسات أو المنظمات، الأصل الخاص لتأسيسها، الهدف غير الربحي لنشاطها، الاستقلالية المالية، ذات مصلحة عامة، كما تحرص المنظمات غير الحكومية على استقلاليتها ليس إزاء الحكومات فقط وإنما إزاء القطاع الخاص التقليدي، وعلى الارتباط بالمجتمع المدني.
يمكن أيضاً لـ المنظمات غير الحكومية أن يكون تدخلها على المستوى الدولي، رغم أن العلاقات القانونية الدولية تتم في العادة بين الدول أو الحكومات. وفي هذه الحالة فنحن إزاء منظمات تسمى أيضاً جمعيات أو منظمات التضامن الدولي «ASI».
كما أن المنظمات غير الحكومية تكون لها فروع في عدة دول، في ظل العولمة الحالية غير المتوازنة وحتى الظالمة في بعض جوانبها، أصبحت هذه المنظمات المنظمات خاصة الدولية منها بما لها من مبادئ أخلاقية وإنسانية ضرورية لوضع الضوابط الأخلاقية للعولمة.
وبالفعل فقد أدت دوراً مهماً حيث تمكنت من إقناع العديد من الدول بمدى خطورة استراتيجيات الشركات العابرة للقارات، ولا شك أن دورها سيتعاظم مع العجز على إصلاح المنظمات الحكومية الدولية مثل الأمم المتحدة التي تتصف بالبيروقراطية أو تلك التي تسير طبقاً لمصالح بعض الدول النافذة مثل صندوق النقد الدولي والبنك العالمي والمنظمة العالمية للتجارة الحرة، حتى في المسألة الروسية الأوكرانية رأينا دورهم غير المقنع ولا يعبر عن القوانين الموضوعة كجهات فاعلة في حيادها وإنصاف المظلوم.
توجد المنظمات المرتبطة بالحكومة وأيضاً المنظمات غير الحكومية لمجموعة متنوعة من الأسباب، ويكون ذلك عادةً لتعزيز الأهداف السياسية أو الاجتماعية لأعضائها أو مؤسسيها، تشمل الأمثلة تحسين حالة البيئة الطبيعية أو تشجيع مراعاة حقوق الإنسان أو تحسين رفاهية المحرومين أو تمثيل أجندة الشركات، ومع ذلك، يوجد عدد كبير من المنظمات التي تغطي أهدافها مجموعة واسعة من المواقف السياسية والفلسفية، يمكن أيضاً تطبيق ذلك بسهولة على المدارس الخاصة والمنظمات الرياضية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى