المقالات

الحصانة الدبلوماسية والمزايا للدول ذات السيادة

منذ أن عرف الإنسان الشكل البدائي للنشاط الدبلوماسي في التاريخ القديم، ولد معه وبشكلٍ موازٍ تفكير طبيعي وبديهي حول قيمة التمييز التي يمكن أن يمنح للأشخاص والمؤسسات التي تمارس هذا النشاط المهم، ومن هنا جاءت أهمية الحصانة الدبلوماسية والامتيازات التي كانت تمنحها الحكومات والدول والإمارات والممالك للأشخاص الأجانب اذين مارسوا أعمال مهمة تمس الشأن الخارجي، وهو ما نسميه اليوم «العمل الدبلوماسي».
إن جميع الدول في عصرنا الحالي مهتمة جداً بتوسيع دائرة هذا النشاط المهم للشعوب والمجتمعات لما يحمله من تأثير إيجابي على مجمل النشاط الخارجي، بالتالي، على منظومة العلاقات الدولية بأكملها، فكان لا بد للجميع في المجتمع الدولي من التفكير بتقديم بعض الحقوق الاستثنائية للأشخاص والإدارات الأجنبية المعنية بممارسة هذا النشاط.
حيث أن منح مجموعة من هذه الامتيازات إلى جانب الحصانة الدبلوماسية للممثليات الأجنبية يعتبر أمراً مهماً عن منح حقوق وامتيازات من نوع خاص، والتي عادةً ما تُمنح للممثليات الأجنبية والدبلوماسية، بما فيها الرئاسة والموظفين وبشكل يكون متناسباً مع قواعد القانون الدولي العام، وبما أن جميع الدول اهتمت منذ القدم بهذا النوع من النشاطات الخارجية، خاصة وأنه يحمل تأثيراً كبيراً على حياة المجتمعات والدول، فقد اتجه التفكير نحو تحرير الممثليات وموظفيها من رقابة سلطة دولة الاستضافة التي يجري على أراضيها التمثيل والحصانة الدبلوماسية لهم.
وفي سياقٍ متصل، من الممكن اعتبار المنشأة التي يزاول فيها الدبلوماسيين نشاطهم على كافة المستويات، أمكنة مُصانة، والدخول إلى مثل هذه الأمكنة لأي شخص كان أو للسلطات المحلية يعتبر تصرفاً يحتاج إلى الحصول على الموافقة المسبقة من رئيس البعثة وتعتبر هذه القاعدة من أقدم قواعد الدبلوماسية التي عرفتها المجتمعات الإنسانية، حتى حين تطور القانون الدولي الحديث وظهر معهد جديد هو معهد الحصانة الدبلوماسية للسفراء.
والقصد من تهيئة الأجواء المناسبة لعمل السفارات والمفوضيات الأجنبية وموظفيها بشكل مريح فإنه يترتب على سلطات الدولة المضيفة القيام بكل ما هو ممكن من أجل الدفاع عن الدبلوماسيين ومبنى السفارة وحمايتهم من أي هجوم ممكن الحصول، بالتالي، إن القانون الدولي وبعض قواعد القانون الدبلوماسي الداخلي للدولة المضيفة يمنحون ميزة الحصانة الدبلوماسية والامتيازات للعاملين في السفارة على اختلاف رتبهم ودرجاتهم الوظيفية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى