الرياضة

ريتشاردز: صلاح أفضل جناح في العالم وبدون ليفربول لا ينافس على بطولات

أشاد ميكا ريتشاردز، النجم السابق لمانشستر سيتي وفيورنتينا، بقدرات المصري محمد صلاح، جناح ليفربول، ومدى تأثيره على موسم الريدز.
 وقال ريتشاردز، في تصريحات، أبرزتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية: «أين سيكون ليفربول بدون صلاح؟.. إنه سؤال جعلني أفكر. يتحدث الجميع عن الفارق الذي صنعه فيرجيل فان دايك، وأليسون بيكر.. لكن ماذا عن مو؟».
وأضاف: «إنه لا يسجل الأهداف فقط، لكنه يمنح الفريق نقاطًا مهمة. في الموسم الماضي حققت أهداف صلاح 17 نقطة للريدز. لو أمضى صلاح وقتًا بعيدًا عن المشاركة بالموسم الماضي على شاكلة فان دايك، لم نكن لنشاهد ليفربول يواجه ميلان يوم الأربعاء. هذا الأمر بكل بساطة».

حلم ليفربول
وتابع: «شخصية صلاح رائعة، وذلك لا يمثل أي مفاجأة. كان من دواعي سروري أن ألعب مع مو لمدة 6 أشهر في فلورنسا عام 2015، وكان يخبرني عن طموحه في أن يصبح نجمًا لليفربول في فترة بعد الظهر عندما نخرج لتناول القهوة. كان الريدز الفريق الذي كان يشاهده دائمًا».
وواصل: «عندما انضم إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة من تشيلسي، كان محبطًا من نفسه. لم تنجح مسيرته في ستامفورد بريدج، لكن كان دائمًا في ذهنه أنه سيعود إلى إنكلترا ليُظهر للجميع ما يمكنه فعله».
وأكمل: «في تلك الأسابيع القليلة الأولى في إيطاليا، قضينا الكثير من الوقت معًا. كان لدينا شقق متجاورة في «بونتي فيكيو»، وكان صلاح الرجل الأكثر تواضعًا وتقديرًا، لكنه كان يفكر دائمًا في كيفية تحسين نفسه، والبحث عن المكاسب التي من شأنها تغييره».
وأردف: «اعتاد مو أن يعتني بنفسه حقًا، حيث ترى هذه اللياقة البدنية المذهلة التي يتمتع بها الآن، لكن الشيء الذي بقي في ذهني كيف اعتاد أن يأكل جيدًا. كان دائمًا حذرًا ويتناول السلطة ولا يشرب بالطبع لأنه مسلم، ويعيش حياة هادئة للغاية».

على طريقة ميسي
واستطرد: «لكن خلال تلك الأسابيع القليلة الأولى، بقدر ما كنت أتعامل معه، كنت في حيرة من أمري بسبب وضعه. من خلال ما رأيته في التدريبات كل يوم، لم أستطع فهم كيف لم يتألق مع تشيلسي. كنا جميعًا في حيرة من أمرنا: كيف يمكن لشخص في قدراته أن يغادر على سبيل الإعارة؟».
واسترسل: «لا أقوم بإجراء مقارنة مع ليونيل ميسي، لكنه كان يفعل أشياء تشبه ميسي. كرة القدم مليئة بقصص اللاعبين المتميزين في التدريبات لكنهم لا يفعلون ذلك في المباريات لكن صلاح لم يكن كذلك».
واستمر: «أتذكر المباراة التي حسمها في كأس إيطاليا ضد يوفنتوس بمدينة تورينو. لم يخسر يوفنتوس على أرضه في 47 مباراة، لقد كانوا رائعين ووصلوا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في وقت لاحق من ذلك الموسم».
وأضاف: «لكن في هذه الليلة بالذات، كان صلاح يركض بقوة. لم أنس هدفه الأول أبدًا. أتذكره عندما التقط الكرة في ملعبنا وبكل مهارة وسرعة وقوة انطلق بشكل مدمر. ركض 70 ياردة وراوغ 3 لاعبين ثم أطلق رصاصة لا يمكن إيقافها».
وتابع: «فزنا 2-1 وسجل مو الهدف الثاني أيضًا، ومنذ تلك اللحظة تغيرت حياته في فلورنسا. لقد كان بطلاً، وكانت الجماهير تنتظره في الساحة خارج شقته كل يوم».
وواصل: «ذهب صلاح إلى روما بعد فترة قصيرة معنا وانضم في النهاية إلى ليفربول. كنت أعلم أنهم حصلوا على صفقة رابحة بقيمة 36 مليون جنيه إسترليني فقط، ومع ذلك، لسبب ما، ما زلت متأكدًا أنه لا يحصل على الرصيد الذي يستحقه. هل لأنه يلعب دوليًا مع مصر فلا نشاهد كل مبارياتهم على التلفاز؟ هل لأنه نادرًا ما يجري مقابلات وهذا يبقيه بعيدًا عن العناوين الرئيسية؟».

الأفضل في العالم
وأكمل: «لا يمكنني رؤية هذا بشكل أوضح: إن مو أفضل جناح في العالم. إنه رائع للغاية، لقد عزز الدور الذي لعبه أرين روبن وفرانك ريبيري في تسجيل أهداف وتفوق على العديد من أفضل المهاجمين الصريحين في أوروبا».
واستمر: «قبل عامين.. سمعت اقتراحًا أن يستفيد ليفربول من أموال بيع صلاح ويحتفظ بساديو ماني بدلاً من ذلك. رائع! لم أصدق ما كنت أسمعه وأعتقد أن جنون هذه الحجة قد ثبت من خلال الأرقام التي قلتها، وسأقولها مرة أخرى: لقد حقق 17 نقطة بالعام الماضي. إن هناك فرقًا بين صنع التأثير في المباريات الكبرى أو مشاهدتها. إنه أمر مذهل حقًا، وسأقول رقمًا آخر في الموسم الأول لمو في أنفيلد، حققت أهدافه 16 نقطة».
وختم: «بدون صلاح، لن يكون ليفربول في دوري أبطال أوروبا. بدون مو، لن يكون ليفربول في سباق اللقب هذا الموسم. بكل بساطة، لا يمكن الاستغناء عن هذا الرجل، إنه اللاعب المناسب للمناسبات الكبيرة وآمل أن يتم تسوية حالة عدم اليقين الخاصة بعقده سريعًا».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى